منتديات روعة

يسرننا انظمامك الى منتداك الأول والأفضل : روعــــة الأفضل

اللَّهُمَّ اجْعَلْنَا إِلَى جَمَالِ آيَاتِكَ نَاظِرِينَ، ولِرَوَائِعِ قُدْرَتِكَ مُبْصِرينَ،وَإِلَى جَنَابِكَ الرَّحِيمِ مُتَّجِهِينَ، وَاجْعَلْنَا عَلَى نَهْجِ النَّبِيِّ المُصْطَفَى’ عَلَيْهِ أَفَضَلُ الصَّلاَةِ وَأَزْكَى التَّسْلِيمِ


    رواية بشروه اني بأرحل كاملة ( جميلة جدا جدا )

    شاطر
    avatar
    bassem

    عدد المساهمات : 97
    تاريخ التسجيل : 12/12/2009
    العمر : 31

    رواية بشروه اني بأرحل كاملة ( جميلة جدا جدا )

    مُساهمة من طرف bassem في الإثنين أبريل 05, 2010 9:16 pm




    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    هذه الرواية أجمل ما قرأت من الروايات

    فيها بكاء و ضحك أشياء عجيبه

    عموما هذه الرواية منقولة
    ولا أطيل عليكم
    بشـــروه إنــي أبـرحـل
    المقدمه:
    ضاحي ابو ناصر: يالله ياعيال ...يالله نتعمر عمرة الوداع ورانا درب للكويت...وودي اواصل ...
    ام ناصر: يالله يامها قومي يسد نوم ...قومي ساعديني على الاغراض
    مها وهي على فراشها: يمه مالي خلق ابي انام شوي ......تو الناس لاحقين
    ابو ناصر: مها يابوج متى بتخلين نوم الظهر هذا اللي يتعب الجسم ؟....قومي يالله عاوني امج
    وفي المغرب تجهزت العائله الكويتيه اللي كانت في زياره للاراضي الطاهره ........وفي طريقها للكويت......
    الطريق كان طويل ...وقطعوه بالسوالف والضحك .....
    مرت الساعات ثقال وحس ابو ناصر انه تعبان خصوصا انه ماعنده ولد كبير يسوق عنه....لكنه ضغط على روحه علشان عياله اللي اشتاقوا لديرتهم واصدقائهم...
    الساعه 1 في الليل .....
    ام ناصر: مها روحي ورى عند الاغراض وسوي صمون وجبن لاخوانج والله مافيني حيل
    مها: خليهم يولون توهم ماكلين شيبس وبيبسي
    ابوناصر: أي والله روحي سويلي انا بعد مشتهي صمونه وجبن من ايدج
    مها: خلاص زين.... بس عشانك
    سوت مها لاخوانها وابوها الصمون ونامت ورى بالسوبرمان
    صارت الساعه 3 وابو ناصر ينعس بشده وماهو قادر يشوف الطريق والعيال كلهم ناموا ....حس الدنيا ظلمه جدامه ....
    انحرف عن الطريق ومالت السياره حاول انه يسيطر على الموقف وداس على البنزين بقوه وكان هالشي مو من صالحه لانه فقد السيطره وانقلبت السياره عدة مرات ..........وكان حادث مأساوي
    مضت ثلاث ساعات وكان الشارع فاضي ....ابوناصر وام ناصر والولد الصغير اللي كان بحضن امه على طول توفوا اما الاولاد الاثنين الباقين فكانت حالتهم خطيره ....ومها كانت بغيبوبه والله العالم بحالتها ....
    مرت سياره من مكان الحادث كان شاب وهو اللي بلغ عن الحادث وشاف مها على بعد خمس امتار من مكان الحادث وكانت جنطة الملابس الكبيره على رجولها ...حاول هذا الشاب انه يساعدها ورفع الجنطه عنها .....فيها نبض ...وصلت سيارات الاسعاف.....لكن متأخره وماتو الولدين وهو في سيارة الاسعاف
    الجزء الاول :
    وعت "مها" بنفسها بعد غيبوبه دامت اسبوعين لقت اجهزه التنفس حولها والشاش مغطي جسمها وهي في قلبها تقول :"ياربي شصار؟ كل عظمه بجسمي تعورني !وين اهلي؟؟" ولما التفتت يمين لقت حرمه بجنبها كانت مها ودها تكلم بس الكلام ماهو قادر يطلع منها ...
    سبقتها الحرمه وقالت : الحمدلله على سلامتك يابنتي انا فاطمه وبنتعرف على بعض اكثر لما تلطلعين بالسلامه انشالله ...
    في هذه الاثناء دخلت الممرضه المصريه : الحمدلله على السلامه يا مها ايه الجمال ده الله الله اليوم وشك منور
    تطالعها مها ونظراتها كلها تقول شالسالفه حاولت تنطق تكلمت وبصعوبه : سستر ..وين اهلي...؟؟؟
    الممرضه والحيره بوجهها وعلامات الارتباك باينه عليها : هم اهلك !!!حيكونوا بخير طبعا ؟؟انتي خايفه ليه؟
    تكلمت الحرمه اللي كانت قاعده : يابنتي يامها انتي عارفه ان الحادث اللي صار لكم مو سهل وهلك مثل حالتك
    مها: يعني شنو؟ اهلي فيهم شي شصار بالضبط وانا اللحين وين؟ "كانت مها في قمة توترها"
    فاطمه: انتي اللحين في الرياض ...
    مها:وشجابني للرياض ؟ اذكر ان الحادث صار في منطقه بعيده عن الرياض !!!! زين وين اهلي وين امي وابوي واخواني
    فاطمه: قلتلك اهلك مثل حالتك صدقيني وانشالله تشوفينيهم بس مو ألحين
    مها : ومتى اقدر اشوفهم؟
    فاطمه: لما تتحسن حالتك وتبقي اقوى من كذا ؟
    مها: زين منو انتي ؟
    فاطمه:قلتلك انا اسمي فاطمه اخت فيصل الشاب اللي جابك لحد هنا واذا تبغين.....أي شي اطلبيه مني واعتبريني زي اختك
    مها: انتي متأكده ان اهلي مافيهم شي ....
    فاطمه: مها انتي تعبانه الحين ارتاحي خصوصا انك طايحه بغيبوبه من اسبوعين ...ريحي نفسك ولاتفكري كثير
    سكتت مها وبداخلها خوف كبير بس الالام اللي بجسمها خلتها ماتفكر اكثر الا بنفسها....
    خوال مها كانوا كلهم مسافرين لسوريا اصلا هم مجرد ولدين وبنت وعلاقتهم مقطوعه معاهم من زمان لخلافات كبيره بينهم وكان ابوها وحيد امه وابوه اللي ماتوا من زمان يعني ماسأل عنها احد ولا اهتم فيها أي مخلوق، غير فيصل اللي نظر للموضوع نظرة تعاطف مع هالبنت كان فيصل على قد الحال نقدر نقول اقرب للفقر منه للغنى.
    وهو اللي وداها مستشفى قريب بس المستشفى للاسف كانت امكاناته محدوده بلغ الجهات المختصه وفهمهم ان هو قادر يسفرها للرياض ويدخلها مستشفى خاص ونظرا لان حالتها خطره وماتسمح الانتظار مافكروا كثير ووافقوا بسرعه لان اذا طولوا ممكن تروح فيها البنت، سفرها فيصل للرياض على حسابه الخاص ولما وصل الرياض اخذ سلفه ودخلها مستشفى"دله"الخاص ووقف معها الرجال وقفه مايوقفه احد.
    بعد اسبوع : كان الحاح مها بعلى الممرضه كبير ...ودايم تسألها عن اهلها ...
    مبها: انتي ليش ماتخليني اروح لاهلي واتطمن عليهم ؟
    الممرضه: انتي لسه تعبانه ...تتحسن حالتك انشالله وانا بنفسي حوديكي ليهم
    مها: سستر انا حاسه بشي مو زين قوليلي اهلي فيهم شي...
    وفي هذي اللحظه يدخل الدكتور السعودي اللي كان مدين....
    الدكتور: الحمدالله على سلامتك يااخت مها ....ابشرك انك اللحين تعديتي مرحلة الخطر وحالتك مستقره
    مها : دكتور ممكن اعرف شصار لامي وابوي واخواني
    الدكتور: صح انتي لازم تعرفين عاجلا ام اجلا وان ماعرفتي مني بتعرفين من غيري
    مها: .................
    الدكتور: اول شي الله سبحانه وتعالى قال في كتابه الحكيم" كل نفس ذائقة الموت" ....خلي ايمانك بالله قوي وهذا القضاء والقدر واللي كاتبه الله ليكي ولغيرك
    مها: دكتور انت شتقصد ...اشوفك تطري الموت
    الدكتور وهو واقف: الموت حق علينا وعظم الله اجرك بوالديك واخوانك
    مها مصدومه من اللي تسمعه: يعني.....اهلي ماتوا .....انت شقاعد تقول .....اهلي لا ماماتوا انت تجذب علي
    الدكتور: ........
    مها: سستر قولي شي...انتي قلتيلي ان انتي بنفسك بتوديني لهم
    انهارت مها بالبكاء واغمى عليها ...عطاها الدكتور مهدئات .....
    "أي احد مكانها بيكون عارف بشنو هي تفكر وشنو مدى الجرح اللي هي تحسه والحزن اللي عايشه فيه "
    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
    فاطمه: البنت صح مسكينه وتكسر الخاطر بس انت ليه تسوي كل هذا ؟
    فيصل:والله يافاطمه ماعندي علم ؟ بس البنت مسكينه ومالها احد في المملكه وانا بغيت الاجر
    فاطمه: يعني لوكانت مزيونه قلنا حبيتها بس البنت ملامحها موباينه للحين كل وجهها كدمات وجروح؟
    فيصل: هههههه ياشطنك يافاطمه وشتبين توصلينله معنى كلامك اني ساعدتها لغايه في نفسي ؟
    فاطمه:مدري يافيصل احس مافيه سبب تساعدها وانت ماتقدر بلغ السفاره الموجوده هنا وهم بيساعدوها اكيد
    فيصل: فاطمه انا بديت بهالشي وانا اللي انهيه ..خلاص انا طالع بغيتي حاجه
    فاطمه:سلامتك ياخوي بس وين رايح؟
    فيصل:رايح المستشفى......اشرايك تروحين معي؟
    فاطمه:قول كذا من الاول !اكيد اروح معك اجل ها اخليك لحالك لاياحبيبي ....الا صحيح انا سمعت من الممرضه ان الدكتور خبرها عن اهلها السبت اللي طاف وانا لما كنت عندها كانت على طول نايمه وماتحس بأحد
    فيصل: لاحول ولا قوة الا بالله...... الله يكون بعونها انشالله .....حاولي انك تخففي عنها
    يطلع فيصل وهو يقول :خمس دقايق اذا ماجيتي انا ماشي ...)
    وتلبس فاطمه عبايتها وغشوتها وتلحق باخوها ويطلعون للمستشفى .
    وفي المستشفى يطق الباب على مها ..
    مها بصوت متحشرج مبحوح: منووو؟
    فاطمه وهي تدخل :انا فاطمه ممكن ادخل ؟
    مها: هلا فاطمه
    فاطمه: الحمدلله على سلامتك ......
    مها: ......................
    فاطمه : انا عارفه ان اللي حصل ليكي ماهو قليل بس الله موجود يامها
    مها تبكي .....
    فاطمه: بس يامها خلاص اللي راح راح والحي ابقى من الميت
    مها: اهلي يافاطمه شلون ماابجي عليهم وانا مالي غيرهم؟
    فاطمه : طيب امسحي دموعك لان في ضيف يبغى يشوفك
    مها باستغراب: منو هالضيف؟
    فاطمه وهي تقعد على السرير: اخوي فيصل سبق وقلتلك عنه !!هو اللي ساعدك
    مها: ايه تذكرته حياه الله انا بعد حبيت اشكره
    فاطمه وهي طالعه تنادي اخوها من عند الدكتور اللي كان يسأل ويكمل باقي الاجراءات معه ..
    ومثل ماتعرفون في الكويت الغشوه شي مو اساسي علشان كذا لبست مها شيلتها بس .
    طق فيصل الباب ودخل .سلم على مها وتحمدلها بالسلامه ماقدر يرفع عينه ويناظرها كان مستحي ومو متعود يشوف وحد مفرعه
    مها بنبرة حزن: انت اكيد فيصل اللي ...اللي... وبكت بكى يقطع القلب
    انتبه فيصل ورفع راسه وليته مارفع شاف قمر يبكي حاول انه يتكلم لكن انبهاره فيها كان اكبر من انه ينطق يقول بقلبه: حشا ماهي انسانه الا ملاك لا اله الا الله . وأخيرا تداركت فاطمه الموقف : اذكري الله يامها لا تتركين الشيطان يضحك عليك لا تصيرين ضعيفه،،،،قول شي يافيصل ؟؟؟؟
    فيصل مثل المنبله: هاه صح لا يامها لاتصيرين ضعيفه هذا تصرف غلط اهلك ماتوا الله يرحمهم هذا المكتوب ادعيلهم الرحمه
    مها وهي لاتستطيع ان توقف دموعها : بس هذيل اهلي تعرفون يعني شنو اهل يعني الدنيا كلها وين اروح عقبهم؟منو يقبلني ؟خوالي احنا على خلاف معاهم ومااظن يقبلوني وابوي وحيد اهله اللي ماتو من زمان ماتقولون لي وين اروح انا هني(هنا)مثل الغريبه مالي احد
    فيصل:افا عليكي يامها واحنا وين رحنا والله لاصيرلك اكثر من اخ وسند وعون انشالله..
    مها وهي تمسح دموعها : اكثر من اخ ؟؟؟ فيصل انا حبيت اشكرك من كل قلبي على انقاذك لي وهذا فعلا كان عمل انساني منك انا اشكرك لانك تستحق الشكر في نظر الناس لكن انا اعاتبك ... " تبكي " ...ليش ماخليتني اموت معاهم ؟؟؟؟
    فاطمه وهي تقرب من مها وتضمها : مها حبيبتي بسك عاد يمكن الله له حكمه في اللي صار وانشالله امورك تتحسن وماتدرين عن المكتوب؟
    مها: ونعم بالله !!! فيصل مابي اكون وقحه وجريئه معك بس ممكن طلب؟
    فيصل : افا والله يامها انتي تامري ماتطلبي
    مها: تسلم//// بس انا ابي ارجع الكويت
    فيصل يرتبك ويحاول يخفي ارتباكه: الله يهديكي بس الزم ماعليكي راحتك وانا اخوك وبعدين يحصل خير
    مها: ماتقصر بس انا حاسه بتحسن شوي ...اقول اخ فيصل ..انا سمعت ان هذا المستشفى خاص وتكلفته كبيره وانا ماودي اثقل عليك
    فيصل وهو يقوم وماوده اصلا يقوم: يابنت الحلال لاتشيلين هم شي اللحين انا اللي ادفع والا انتي ..آيالبخيله؟؟
    مها: بخيله! انا مو بخيله من قال؟؟؟؟؟؟؟
    فيصل: هههههه حطي نفسك مكاني وش تسوين
    مها : مدري!!!!!!
    فاطمه: مو كأنكم نسيتم وحده ضعف اعماركم وراها عيال وبيت ومجابلتكم ؟؟؟؟
    حس الاثنين ان فاطمه تجمعهم بالكلام وكأنهم يعرفون بعض من زمان بس كان شعور غريييب
    فيصل: ماعاش من ينساكي يافطوووم بس يالله عاد مشينا ثقلنا على البنت وهي تعبانه
    يطلعون من عندها وترجع مها للحزن وللمراره والكأبه والدموع اللي بعدها ماجفت وترجع فاطمه لبيتها وعيالها ويروح فيصل بأفكاره يفر شوارع الرياض ويدور براسه هالحوار:
    والله انها قمر احلى بنت شفتها بحياتي..هو انا من كثر ماشفت بنات...بس عن جد حلوه رغم اثار الجروح بوجهها وانها مكسره بس فيها براءه عجيبه يحليلها والله انها حبيبه..... مسكينه هالبنت.....
    عجبته مها ببياضها وعيونها الحلوه سود ووساع خشمها الدقيق متوسط الطول فمها المليان ...ناعمه وحلوه ...رغم انه ماشاف شعرها بس للعلم كان شعرها اسود طويل ناعم يغطي نص ظهرها وجسمها قبل الحادث كان مليان شوي بدون ترهلات وعقب الحادث والمأساة اللي صارت فقدت الكثير من وزنها..مايحتاج اقولكم عمق المأساة اللي كانت فيها مها ومدى الالم اللي تعيشه والجرح اللي تشيله كان كفيل انه يعيشها الحزن مدى الحياه كانت تدعي على نفسها وتمنت انها ماتت معاهم بعدين ترجع وتحسر ....اكيد كان الشعور الطاغي ...الغربه
    فيصل شاب في مقتبل العمر 23سنه اهله عايشين في منطقه تبعد عن الرياض حوالي 250كم وهو لظروف شغله كان ساكن عند اخته بالرياض اللي عايشه عند زوجها اللي هو ولد عمها وفيصل ساكن عندهم . فيصل شاب ماعليه كلام في الجمال وطبعا الرجال بشخصيته وافعاله بس هو فعلا كان جميل :طويل ضعيف اسمرمو كثير شعره اسود كثيف ناعم طويل لحد ما.له شوارب ولحيه خفيفه .فاطمه هذي اخته وعمرها 35سنه متزوجه ولد عمها نواف اللي يموووت فيها لانها وبجداره جابتله 6عيال الله يخليهم لها وبنت صغيرونه هي اللي مدلعه بالبيت كله اسمها اميره وعمرها ثلاث سنوات .
    فيصل وهو داخل بيت اخته:السلام عليكم
    فاطمه اللي كانت ترقد بنتها بالصاله : وعليكم السلام والرحمه هلا والله بروميو كيف الحال ياعنتر هلاوغلا بقيس
    فيصل:ههههه قيس وعنتر وروميو من بقى من العشاق ..يالله انا اخليك تعبان وبروح ارقد
    فاطمه: ماالومك تعبان من التفكير بست الحسن والجمال !!!!!!!
    فيصل وهو يقعد في الكنبه اللي مقابلتها والظاهر ان الموضوع شده: فطمطم شقصدك ياحلوه؟؟؟؟؟؟؟
    فاطمه: والله محد فاهمك كثري يافيصل ماخبرتك تهتم بالبنات ولاانت براعي سوالف خرابيط ...لا وصايرلي حاتم الطائي
    فيصل وهو يتنهد: اكيد تقصدين مها
    فاطمه:شوف ياخوي انا مو ضد فعل الخير والبنت انا معاك انها مسكينه بس انت سويت اللي عليك وكفايه عاد تحمل نفسك ديون انت منت قدها ياخوي ارحم بحالك الدين يكسر الظهر وانت منت بقده
    فيصل: انا رجال ومتحمل اللي يصيرلي ليه شايله همي؟
    فاطمه:انا اختك ومن حقي اشيل همك واشوف ان هالشي يضرك اكثر من انه ينفعك
    فيصل يفكر: طيب شتشورين علي ياوخيتي
    فاطمه :البنت غريبه وصارلها اكثر من شهر ونص محد سأل عنها حرام تعيشها بعذاب انا اقول تبلغ السفاره وترد لديرتها وتشوف اللي لها واللي عليها
    فيصل: يافاطمه انتي ما تفهمين ! اقولك البنت مالها والي لاعم ولاخال
    فاطمه: وانت منت بولي امرها لا تحمل المسئوليه منت باللي صدم اهلها ولاانت واحد من معارفهم ديرتها تكفل فيها
    فيصل بأسى: اشوفك قاسيه يافاطمه وهذا مو من طبعك ؟؟؟؟
    فاطمه:الله يسامحك ياخوي هذا وانا اويتنلك لاتقول كذا قلبي معها المسكينه بس انت وشتقدر عليه
    فيصل يتنهد: يعني برايك اروح للسفاره بكره وانهي الموضوع
    فاطمه: أي والله ياخوي هي بحاجه تروح وتغير تجو وترد ديرتها يمكن تحسن حالتها
    اقتنع فيصل وقال بقلبه وهذا اللي بيحصل انشالله ومن الصبح استئذن من عمله وراح للسفاره وانهى الاجراءات معهم وسلمهم اوراق البنت اللي كانت بحوزته واللي من خلالها عرف كل شي عنها لا وصورهم الحبيب بعد .قاله موظف السفاره : احنا لازم نتصل الاول على اقربائها هناك ومدام حالتها مثل ماتقول تحسنت تقدر تسافر من اللحين بس لازم احد منا يروح لها ويشوف شنو تحتاج وشناقصها عقب يصير خير
    طلع منهم فيصل وهو متضايق ماوده تروح لكن شيسوي هذا اللي لازم يصير مهما كان لازم ترجع لديرتها وناسها .كان معزم يروحلها المستشفى واخذ معه كولا وشكولاته وشيبس ومن هالشغلات الفنكيه "اللي تفرفش" طق الباب وماسمع الاجابه
    "انا فيصل ممكن ادخل" هم محد رد عليه استغرب ..قرر يدخل ودخل ...كانت نايمه ..انصدم من زمان ماشافها كانت اخته هي اللي دايم تزورها ..عقله يقوله:استح على وجهك واطلع مو عشان البنت ماوراها والي تسوي اللي تبيه خاف ربك اللي هو وليها ..وقلبه يقول: اقعد بس ماعليك منه هو التعبان بالاخير احد يشوف القمر ذا فباله ويدور النجوم اقعد بس مهو كل يوم بيحصلك مزيونه مثلها وبينما القلب والعقل يتناجرون كانت العيون الشي الوحيد اللي استفاد تقلب نظرها بالملاك اللي نايم :مسكينه شلون تستحمل كل هالالم ماتستاهل
    وقال بنفسه: اطلع اللحين احسنلي وبعد شوي اجيها حرام البنت نايمه مو حلوه افزعها ...وضع الاكياس على الطاوله ولما جا بيطلع شد انتباهه صوت ارتطام قوي على الارض: طرررررررراااااااااااااااااااااااااخ
    يتبع
    أتحفونا بالردود عشان نكمل

    avatar
    bassem

    عدد المساهمات : 97
    تاريخ التسجيل : 12/12/2009
    العمر : 31

    نكمل ...

    مُساهمة من طرف bassem في الإثنين أبريل 05, 2010 9:20 pm


    راح أكمل:

    كلما كثرت أسرعت و اذا العكس فالعكس
    [الجزء الثاني:
    التفت فيصل بسرعه على مها اللي صحت من نومها مفزوعه والتفت الصوب الثاني على صوب الصوت وقلبه يدق بقوه
    "حسبي الله عليك يالكولا يالدب روعت البنت وروعتني معاها " يقولها فيصل وهو مبتسم : ماعليك كملي رقادك مغير الكولا وقع على الارض
    مها: فيصل من معاك فاطمه معك؟؟
    فيصل متفشل: ها لالا مغير انا لحالي مريت قريب من المستشفى قلت اشتريلك غريضات
    مها: من متى انت هني؟
    فيصل: أأأ من دقايق ضربت الباب مارد علي احد و....و...خفت عليك الصراحه
    مها : ياليت خوفك كان بمحله واني فعلا مت وارتحت وريحت
    فيصل: لاتقولي كذا حرام عليكي عاد انا جايبلك خبر انما ايه؟؟ بطيرك من الوناسه وبتفرحين كثيييير
    مها وهي تعدل من جلستها: والله يافيصل مااظن في فرحه بعد انتهت الافراح من دنيتي
    فيصل: واذا فرحتك وونستك ...شتعطيني؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    مها وهي تنزل عيونها تحت وبنبره حزينه وبصوتها المبحوح: شتبي اعطيك يعني؟ فلوس! تستاهل انا راح اردلك كل ريال صرفته علي
    فيصل: الله يسامحك بس كذا زعلتيني منك انا ماجيت اطالبك بفلوس ولاطرتلي على بال
    مها:..............
    فيصل: طولتها ها؟؟؟ههههههه؟ تصدقين كل اصدقائي يقولون عني مليغ بس مرااااات وبالموت يضحكون علي؟ برايك معهم حق
    مها تبتسم: وربعك ماتقولي وين بيلقون مثلك!!!!! ماقلتلي شعندك من اخبار
    فيصل: ايه نرجع لمحور حديثنا هذا طال عمرك انا رحت للسفاره الكويتيه وكلمتهم عن حالتك و...ورفضوا
    مها بأسى: رفضوا! شنو يعني رفضوا
    فيصل ساكت ويطالع تحته:..........
    مها بقلق: تكلم يافيصل ارجوك حرقت اعصابي
    فيصل بإنزعاج: لا يامها انتي اللي ارجوكي اعفيني من الاجابه
    تبكي مها وتصرخ : كافي صدمات كافي تكلم صدقني خلاص مات الاحساس فيني شصاير بعد؟
    فيصل يرفع نظره تجاهها ويقول بنفسه: والله اني سخييييييف وماعندي سالفه ألحين انا ووجهي امزح مع بنت مااعرفها ولاتعرف اطباعي وعايشه بمأساة ......قام من مكانه واتجه صوبها : مها انا والله امزح معك كنت بقولك انهم رفضوا يخلون القمر بعيد عن الكويت لانهم مايستغنون عنه ...بس انتي اللي يهديك خربيتها وبكيتي بسرعه ...ووقف لحظه يشوف تعابير وجهها
    مسحت دموعها بطرف كمها وشافته : فيصل يعني انت كنت تغشمر معاي؟؟؟؟
    فيصل: "اتغشمر" لا انا مااتغشمر انا كنت امزح معك
    مها تبتسم: تغشمر يعني تمزح
    فيصل: ههههههههه سامحيني مافهمتك ....على فكره ترى ابتسامتك مرررررررره حلووووووه
    مها تسكت وتناظره :.............
    فيصل: اسف والله مو قصدي اتعدى حدودي
    مها تتجاهله: متى برد الكويت؟
    فيصل: وليه مستعجله ؟ عاجبك الحر اللي هناك
    مها: ياحلوها وياحلو حرها وبردها مهما كان ديرتي وابيهااا
    فيصل: غصب يعني تبينها.........ههههههه اتمغشر معك لاتزعليييين
    تنفجر مها بالضحك لمدة دقيقتين وعيونها تدمع ...استغرب فيصل من ضحكها عليه بس وااااااو عليها ضحكه عجيبه
    مها: هههه فيصل هههه مو تمغشر ...الكلمه تغشمر ههههههه
    فيصل وهو مفتشل : هههههههه عادي طوفي على فكره ضحكتك حلوه وانتي حلوه لما تضحكين
    مها تنهد : ماقلتلي متى برد الكويت
    فيصل : مدري لكن بيجي موظف من السفاره ويشوف حالتك
    مها: .......
    فيصل: انا طالع اللحين تامريني على شي ؟
    مها سرحانه وتناظر الارض:.........
    فيصل : طيب خذي هذا رقم جوالي واتصلي علي ان احتجتي شي ولايردك الا لسانك ....يكتب لها الرقم ويضعه على الطاوله....
    ومشى الى ان وصل الى الباب وقبل يطلع سمع صوتها تناديه
    مها: فيصل ....فيصل
    فيصل : عيووووووووونه
    مها: ابي اقولك شي
    فيصل : امري تدللي
    مها: ابغى سلامتك ودير بالك على روحك ..تركد ولا تسرع ...وماعليك من ربعك دمك خفيف وتضحك ...طيب و... و... ومشكور على كل اللي سويته معاي يمكن انا مااستاهل بس الله يجزاك خير
    فيصل: اعجبك انا......والله يامها ماابغى غير سلامتك ولاتنسي الرقم على الطاوله ...ماودي اطلع بس مضطر ...مع السلامه
    مها : مع السلامه ...................." وفي قلبها : مع السلامه ياقلبي"
    اسبوع مر وفيصل وفاطمه كل يوم فيه كانوا يزورونها ويشوفون احتياجاتها ....
    اليوم الثلاثاء في المطار ....
    فاطمه: يالله يامها مع السلامه ومااوصيك على نفسك
    مها:مع السلامه يافاطمه وماتقصرتي كنتي لي اكثر من اخت الله يجزاك خير ...
    فيصل: ماودي تصير هاللحظه ونتوادع بس مااقول غير مصير الحي يتلاقى
    مها: هذي الدنيا وعسى الله يوفقكم ....فيصل انت وفاطمه انتم لازم تزورون الكويت وهذا عنواني لازم تجون هناك عليكم حق ولازم اتمه
    فيصل من لقافته مد ايده بسرعه واخذ الورقه وقال: الله يهديك بس أي حق واي خرابيط
    مها:ولو هذا دين برقبتي ....هذاك اللي بيسافر معاي يأشرلي تصوروا ولاواحد من اهلي تطوع وقرر يساعدني الله يسامحهم
    سلمت مها على فاطمه ومد فيصل ايده علشان يصافحها ...صافحته مها وقبض على ايدها بقوه ابتسمت وحاولت تفك ايدها وباللحظه قال بصوت خفيف مايسمعه غيرها"ابيك بأي طريقه لكن تأكدي مو غير الحلال".... مافهمته مها وراحت تمشي على هونها بعكازتها لانها مااستردت كامل عافيتها ...ركبت الطياره وتفقدت اغراضها ...كل شي اوكي...حان الان موعد اقلاع الطائره ....
    في الطياره :تغمض عيونها وترجع الكرسي ورى وتفكر بكل اللي صارلها ..تذكرت اهلها ...ابوها اللي كان امنيته يشوف بنته محاميه مشهوره بس مجموعها ماساعدها تدخل كلية الحقوق ومع ذلك فرح لها لما قررت تدخل كلية الآداب تخصص انجليزي ..تذكرت جملته اللي قالها لها لما نجحت بالثانويه العامه وجابت نسبه تدخلها الجامعه ..قالها: والله ورفعتي راسي يابنيتي اللحين عندي شي افتخر فيه واذا قعدت بالدوانيه اقول:يكفيني ان بنتي جامعيه وانتم بناتكم ماخلصوا الثانويه ....تذكرت لما يشتريلها الساعه اللي بميتين دينار اللي تمنتها بيوم كانوا بالسوق ووعدها ابوها انه يشتريها اذا نجحت ...
    "مدام لوسمحتي مابدك عصير" قامت متخرعه على صوت المضيفه اللي عكر عليها صفو ذكريتها "لا... مشكوره "...قالت جملتها الاخيره ولفت راسها صوب الدريشه : " يايمه هذي فترة امتحانات ولازم تغذين عدل علشان تستوعبين وتفهمين دروسج" ....تبكي مها لما تتذكر امها ..."وينج يايمه انا من بعدج ضايعه... اللحين من يهتم فيني من يحرص على راحتي" تذكرت اخوانها وخواتها ...كلهم غادروا بلمح البصر كل شي يختفي ...الام ..الاب ..الاخ والاخت..صج ان الخساره في العمر في هالحظات الكئيبه تذكرت كتاب الشعر اللي هي مسويته ومجمعه الاشعار اللي فيه من الصحف والمجلات وكانت ماخذته معاها تسلى فيه بالسفر ...فتحت الجنطه وطلعته ..كان سليم ومافيه أي شي ...ضحكت لما شافته تذكرت موقف قديم مع ابوها وهالكتاب ...وهذا هو الموقف:
    احمد اخوها الصغير يدخل الصاله : مها هذا كتابج عهود الوصخه بنت جيرانا تقول خلصت منه..
    كانت مها حزتها برابعه متوسط وكانو اهلها كلهم متجمعين بالصاله ...فزت بسرعه واخذت الكتاب وراحت تركض غرفتها وكانت خايفه ..ابوها ناداها: مها...مها...تعالي وريني شهالكتاب؟؟؟ ماردت عليه مها وكملت مشوارها ...عصب الوالد وحسب ان الكتاب فيه شي مو زين ولحقها لين غرفتها وضرب الباب بقوه وهو يقول : والله ان مافتحتي لكسر هالباب على راسك ...وهي خايفه فتحت الباب وشدها مع شعرها :اقولج طلعي الكتاب شفيه؟؟؟؟؟؟ ...مها وهي تبجي : يبا كتاب عادي من رفيجتي اكتب فيه ذكرى ..الاب وهو يهد شعرها: ممكن اشوفه
    تطلعه مها وهي خايفه : هاك شوفه ....يقلب ابوها الصفحات ...وبعدين سكر الكتاب وتأمل وجهها الخايف ..سكت لحظات بعدها انفجر بالضحك وقال:الله يقطع سوالفج شفيها يعني لو خليتيني اشوف الظاهر انج ماتدرين اني احب الشعر
    سكتت مها ....ورفعت عيونها : صج يبه انت تحب الشعر ...
    ابتسمت لما طرالها هالموقف عقب قعدت تقلب بصفحاته ...لفت انتباهها شعر ...يقول :
    - الموت حق وخل نفسك قويه ...ياما بهالدنيا تشوف النكايد -
    تغارقت عيونها بعد ماانهت قرائته وقالت بنفسها : انا لازم اصير قويه الدمعه هذي خلاص المفروض ماتنزل مره ثانيه..
    حاولت تدوس على حزنها قد ماتقدر وتنسى اللي صار ....مع ان النسيان كان من سابع المستحيلات
    الكويت.....
    نزلت من الطياره ...التفت يمين شمال .."هذا اللي توقعته"..."محد موجود وين اروح" ...قالت للمرافق اللي معاها : ادري تعبتك معاي بس لوماعليك امر ممكن توصلني ...
    المرافق: أي ولو حياج تفضلي انتي بس وين وجهتج؟
    مها بقلبها "بيت خالي ...المكان الوحيد اللي الجأله " ووصفت للرجال المكان اللي تبيه ...
    في بيت خالها :
    الخال: لا والله توج تذكرين ان لج خال ؟؟؟؟
    مها : حرام عليج ياخالي هذا بدل لاتقول عظم الله اجرج ! ماتشوفين شر! ترى اللي صارلي مو شويه ؟؟؟
    الخال: الزبده شتبين هاتي من الاخر ؟؟؟؟؟؟؟
    مها: ياخال انا مالي مكان اروحله و.......
    الخال: وبيت ابوج ؟؟؟
    مها: انت عارف ان احنا مو عايشين ببيت ملك لنا كنا عايشين بملحق واجار بعد
    الخال: ومدام ان انتم فقر وعلى باب الله شمسفركم؟؟؟
    مها: رحنا عمره سافرنا لبيت الله ياخالي
    الخال: تدرين ؟لو ابوج ذكي وحاسبها عدل فباله جان ماصار اللي صار وموتوا هههههههههه
    مها وصلت حدها : خاف ربك ياخالي هذا يومهم وهذا المكتوب حرام عليك
    الخال: ترى انا وراي مشاغل ومالي خلق لج
    مها: يعني شلون انا مالي احد بالدنيا غير الله ثم انت
    الخال: ووين كنتي طول الفتره اللي طافت ....
    مها: اللي راح راح واظن ان انت مقصر معانا بعد ..امي كانت اكبر منك وكان حق عليك زيارتها
    الخال: اووووووه ردينا على امج المهم انا ماعندي غرف فاضيه غير غريفه وحيده بالسطح وحاطين فيها الخيام تبين حياج الله ماتبين الشوارع يمدحونها القطاوه هههههههه
    مها: بس البيت كبير حرام تقطني بالسطح لحالي
    الخال: والله تبين كان بها ماتبين الباب ياسع جمل
    ويطلع خالها بسرعه قبل يسمع ردها .." مالي حيله وين اروح بعد " وتاخذ اغراضها وتتبع الخادمه
    السطح كان اقذر مكان بالبيت حتى الحمامات كرمكم الله كانت انظف منه ..وغرفتها عباره عن دار صغيره 4×5 وبجنبها حمام صغير تكرمون ....كان خالها بيحطها للسايق بس السايق رفض الا ينام في المقلط لانه على حد قوله يخاف ...لاتلومونه المكان رهيب ...
    ومثل أي سطح كان مرتع للحمام والدجاج ومثلكم عارف مخلفات هالحيوانات وازعاجها...وفوق كل هذا الحشرات اللي بالغرفه وصوتها المزعج .....والقوارض الخايسه مثل :الفيران والصراصير و"عنز الما"اللي كان صوتها بحد ذاته يجيب المرض.....مسكينه مها
    "ياربي انا شذنبي كل هذا عشان اهلي ماتوا ؟ ليش يعاملني جذي" ومثل هالاسئله كانت دايم ترددها
    مرت الايام سريعه وبعد شهر وهي عند بيت خالها بدى الجو يبرد وانقضى اسبوع من بدى شهر رمضان الكريم ومها حياتها مو مثل الناس الذكريات تحطمها تبكيها تألمها النوم صارشبه المستحيل والراحه مداها بعيييييد ...خصوصا اجواء رمضان ذكرتها بالغالين اهلها وجمعتهم وصلاة التراويح مع امها واخوانها..."اهل البيت هذا مايعرفون صلاة؟" ودها تقول حق خالها بس خايفه من الرد...
    مها: خالي ودي اروح صلاة التراويح ممكن تخلي السواق يوديني؟
    الخال: تكفين؟ خاف صج بس؟انتي على بالج السواق فاضيلج ؟
    مها: بس هذي صلاة وانت مو من حقك تمنعني عنها
    الخال: صلاة المرأه في بيتها؟؟؟
    مها:بس انا مااشوفك تصلي بالمسجد
    الخال بعصبيه:انتي مو ربي عشان تحاسبيني !!! بعدين انتي شدراج عني اخاف تراقبيني وانا مدري ؟؟
    مها:زين انت ليش معصب ؟؟
    الخال:اللحين شتبين؟
    مها:بروح الصلاة؟
    الخال: صلي من قاضبج؟؟؟؟والله انتي عينج قويه؟؟؟؟شوفي شوفي بلا عوار راس المسجد ورى الشارع روحي مشي رياضه هههههههه...
    :::::::::::::::::::::::::::::::
    في المملكه العربيه السعوديه :
    فيصل: والله ماني عارف امك هذي وش اسوي معها؟؟؟؟
    فاطمه: يافيصل حرام عليك هذي امك ولازم تراضيها وتزوج
    فيصل :اتزوج أي ميخالف بس اللي امي اختارتها لي لا والف لا ...يافاطمه انتي ماشفتيها !!!
    فاطمه:امي تبيلك الزين واذا البنت مش حلوه اكيد اخلاقها زينه
    فيصل:فاطمه انتي ترضين لاخوكي الوحيد ياخذ شينه وخبله بعد ؟
    فاطمه: انت شتبغى بعرف مو عاجبك العجب ولا الصيام برجب؟
    فيصل وهو واقف: انا ابغى بنت حلوه مؤدبه هاديه و.....
    فاطمه تقاطعه: يافيصل لايكون حاط وحده ببالك؟؟؟؟؟؟؟
    فيصل يرتبك:ها لا انتي تعرفيني انا ماعندي هالسوالف
    فاطمه:تغبي على من؟... انا اعرفك ياخوي وانا اللي مربيتك
    فيصل:صدقيني يافاطمه مااعرف وحده معينه بس احلم ببنت مثل هالاوصاف
    فاطمه:واللي يقولك انك عاشق ومفلس
    يضحك فيصل ويطلع من البيت وقبل يطلع من الباب سمعها تقول ولاتنسى تزور امي ترى تسأل عنك ....
    وهو في السياره : أي والله اني عاشق ...والله اني احبها والحب ماهو خطيه بس هي وين وانا وين ياربي وش اللي معها اللحين ؟؟؟؟؟يارب ارفق بحالها يارب انت تعرف اني احبها يارب تساعدني....
    عند ام فيصل:
    فيصل: عساكي على القوه يمه
    الام:انا وين والقوه وين ؟؟؟؟))))))) (((((امه متسلطه نوعا ما)))
    فيصل:لاتقولين كذا يمه انتي ماشالله عليكي قويه وزينه احسن من غيرك
    الام: خلنا من الهرج اللي مايجيب ولا يودي ...وقلي متى تبغانا نملك على البنت ترى انا عطيتهم كلمه
    فيصل بعصبيه: وانا؟ انا مالي كلمه ؟؟خلاص طبختيها
    الام: وش اللي طبختها ما طبختها ؟؟؟
    فيصل يحاول يتكلم بالعقل: يايمه ياحبيبتي انا اللي بتزوج مو انتي عشان تقرري على كيفك والدنيا ترى اخذ وعطا
    الام: انت اصلا تبغا تعصاني مو صيدك شي ثانيّّّّّّّّّّّّّّ!!!!!!!!
    فيصل: يايمه حرام عليك والله اني اغليك وانك شي ثاني بدنيتي
    الام:طيب قولي شفيها موزه بنت حلوه ومؤدبه
    فيصل: الله يهديك يمه وش الحلو فيها تجيب المرض
    الام:عيب تقول كذا عن بنت خالتك
    فيصل: يمه ممكن سؤال؟
    الام: انت سائل سائل قول وشعندك
    فيصل: انتي تحبيني؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    الام: لعنبو دارك عشيقتك انا ؟..عشان تقول تحبيني ماتحبيني وش هالخرابيط
    فيصل:يعني انتي ماتحبيني؟؟؟؟؟؟؟
    الام :يا فيصل انت ولدي الوحيد وماعندي اغلى منك واللي بقلبي لك اكثر من الحب
    فيصل:وتدورين على راحتي؟
    الام:أي والله ابغى راحتك
    فيصل: وانا راحتي بعيده عن موزه
    الام :وخالتك وشقولها ؟
    فيصل: مدري يمه اهم شي طلعيني من الموضوع
    الام: طيب خلصنا من هالموضوع
    فيصل وهو يحب راس امه: الله يخليكي لي يمه ولا يحرمني منك
    الام: ماتقولي يافصول ليه مااخذت اجازه السنه هذي؟؟؟
    فيصل: والله يمه كذا العطله ملل وماعندي شي اسويه قلت اشتغل افيدلي
    ام فيصل "حرمه ورجال" بنفس الوقت... معتمده على روحها... وهي متعلمه وتعرف تقرى وتكتب وتطقطق بالانجليزي ... عندها سايق وخادمه ومأجره بيتها اللي فوق وفيصل يجيها كل يومين... وكذا مره طلبت فاطمه منها انها تجي وتسكن عندها بس امها رفضت... فاطمه بيتهم كبير وزوجها عنده حلال وكريم وماكان بيرفض بس امها مابغت ....فيصل كان موصي على اخته انها ماتقول لامه عن قصة "مها" نهائيا ماكان يدري شنو السبب بس حاس ان امه مراح ترحمه اذا عرفت المبلغ اللي تدينه عشان يساعدها ...
    ::::::::::::::::::::::::::::\
    سالم"خال مها": اقول مها ...كم صار من ماتوا اهلج؟؟؟؟؟
    مها"بقلبها:والله ماسألت لله اكيد وراك مصيبه": مو اقل من 3 شهور
    سالم: طيب انا بسألج سؤال : اذا هندي جا الكويت وسكن بشقه ....برايج يدفع ايجار؟
    مها بغيظ : اكيد اذا ماكان ساكن عند خاله
    نوره مرة خالها: والله انج فهيمه يامها ماشالله عليج
    سالم بعصبيه: انتي تعرفين تقطين نغزات ؟؟؟
    مها: انت تدري اني مقطوعه من شجره ومحد ملزوم فيني غيرك وصدقني لو طردتني القانون يردني لك غصب بدون ايجارات
    سالم: بلا كلام فاضي بكره تزهبي من الساعه 6 الصبح ابيج قاعده هني بالصاله
    مها باستغراب: ليش؟؟؟؟؟؟ وين اروح
    سالم : بنروح البنك راحت روحج وجيبي بطاقتج المدنيه معاج وجنطة ابوج اللي جنها حظج مالت الاوراق المهمه
    مها: وليش من الساعه 6 عاد؟؟
    سالم: شوفي اذا مالقيتج من6قاعده والله وامان الله لجرج من شعرج من فوق لين تحت فاهمه
    مها: خلاص لاتعصب زين
    راحت مها لغرفتها وحطت تلفونها على المنبه تلفونها اللي كان مصفر مافيه الا12فلس "يحليلج يمه كروت تلفوناتنا انا وياج بسرعه تصفر ويالله بالموت نقول لابوي اللي مايقصر.....الله يرحمكم برحمته

    "يتبع"

    avatar
    bassem

    عدد المساهمات : 97
    تاريخ التسجيل : 12/12/2009
    العمر : 31

    نكمل ...

    مُساهمة من طرف bassem في الإثنين أبريل 05, 2010 9:23 pm




    الآن أطرح لكم الجزء الثالث و الرابع
    لكن لن أطرح الجزء الخامس حتى تصل الردود إلى 5 كحد أدنى
    فاهمين """
    :: الجـ ـ ــزء الثـ ـ ـــاالثـ ::

    مها:...........
    سالم: تعالي
    مها تكمل طريقها ولاكأن احد ناداها ...وعلي كان بجنب ابوه وقاله: يبه طقها يبه تعلي صوتها عليك وانت ساكتلها هذا بيتك ...طقها
    اغتاظ سالم لما سمع كلام ولده وراح يركظ صوبها ...وهي لفت عليه لما سمعت كلام ولده اللي كان نسخه من ابوه ..........
    ولما لفت عليه عطاها ذاك الكف اللي طيحها على الارض
    سالم: يمكن هالكف يسنعج يابنت امج .....ماينفع معاج الا العين الحمرا......وخلي فلوسج لج يا....يالبخيله
    ويطلع سالم من البيت مع ولده....
    تبكي مها بصمت وحرقه وتنتحب تمسح دموعها وتمرر ايدها صوب حلقها اللي نزل منه قطرات دم ....
    مها وهي تشيل عمرها: الله يسامحك ياخالي والله لو ولدك كان مكاني والله ان اهلي يعاملونه احسن من عيالهم ....طلعت لغرفتها وهي في قمة يأسها وحزنها وتقول بنفسها: اليوم يطقني وباجر الله اعلم شيسويلي؟؟
    وفي غرفتها تتذكر ايام قبل اللي مافارقتها دقيقه......:
    مها: عيدج مبارك يااحلى ام بالدنيا
    الام: عساج من العايدين والفايزين تو الناس يمه جان نمتي بعد
    مها: هههههههه يمه وين ابوي بعيد عليه ؟
    الام: اكيد بالدوانيه واللحين يجي روحي ياقلبي لبسي اخوانج
    مها: وانا هذا حالي كل عيد البسهم؟
    الام: خلاص مشكوره مانبيج تلبسيهم اذا بتمننين؟
    مها وهي تقلد المصريين: وانا أأدر يامَه؟ افا عليج اللحين البسهم واكشخهم ........ويدخل ابوها
    مها وهي تسلم على ابوها وتحب راسه: عيدك مبارك يبه
    الاب: هلا وغلا ببنتي والله عيدي مايتبارك غير بشوفتج
    مها: الله يخليك لي يبه ولايحرمني منك...........ماقلتي جم بتعطيني عيديه؟
    الام: ياابو ناصر ترى الكلام اللي ينقط عسل مو لله البنت تبيلها فليسات
    الاب: حق والله ياام ناصر هذي مهاوي الغاليه تستاهل كنوز الدنيا.....بس وانا ابوج مايصير تقولين لاحد عطني عيديه لين يعطيج
    مها: اولا انت مو أي احد انت ابوي –وثانيا: انا كنت اتدلع عليك ولابي غير سلامتك يالغالي
    الاب: ههههههه ادري فيج اصيله ومن قال اني مااعطيج .....وهذي عشرة دنانير عيديه لج بس ها لاتعلمين اخوانج اني عطيتج عشره انا بعطيهم على دينار دينار وسامحيني يامها والله لو عندي ماابخل عليج بس انتي ادرى بالحال
    مها تدمع عيونها: والله والله مابي غير سلامتك وتحب راس ابوها وتروح تقعد اخوانها وتلبسهم
    "وينج ياايام قبل والله محد يقدر يسترجي يمد ايده علي" كانت مها على سريرها مجفسه رجولها ومقربتهم من صدرها وراسها على رجولها
    ::::::::::::::::::::
    وبعد مرور اسبوع من اللي صار تزور بنت بيت خال مها:
    ساره: اقولج انا ساره رفيجتها وسمعت انها عايشه هني ببيت خالها ممكن تنادينها بسلم عليها صارلي زمن مو شايفتها
    نوره مرة خال مها: لو سمحتي تكلمي بأدب داخله بيت الناس وتهاوشين
    ساره: انتي اللي لو سمحتي صارلي ساعه موقفيني على الباب وبعدين دخلتوني بالغصب واللحين مستلميني تحقيق
    وفي هاللحظات دخل ابو علي خال مها ويشوف ساره اللي كانت قمه في الجمال .... وسالم عينه كانت زايغه ويموت في شي اسمه الحريم وهذا الشي كان مضايق زوجته اللي كان يغيظها دايما لما يشوف مسابقات ملكات الجمال ...ونوره زوجته ماكانت على قدر من الجمال يعني عاديه واللي مصبر سالم عليها شيئين: العيال والشي الثاني انها من عائله غنيه ...زوجته كانت اكبر منه بسنتين وعيوبها واجد اما سالم فكان يقاله"مزيون" كان طويل وابيض وشواربه بنيه غامجه بدون لحيه ومن هالمواصفات الجماليه وفوق هذا كانت شهادته جامعيه بعكس زوجته اللي عادتها 100مره بثانيه ثنوي ....على فكره سالم كان بعده شباب وعمره 34سنه
    ولما شافت نوره زوجها منبهر من اللي يشوفه سحبت ساره ودخلتها الصاله الثانيه وقالت للخادمه تنادي مها ...
    نوره: شوفي هذي اخر مره تجين هني فاهمه ..
    ساره: وليش انشالله؟
    نوره: هذا مو بيت مها هذا بيتي انا ...وانا كيفي من حقي ادخل اللي ابيه
    سالم يدخل الصاله الثانيه: السلام عليكم
    نوره ماتقدر تقول شي لانها ماتبي تبين للبنت انها تخاف على زوجها منها
    ساره كانت بنت جريئه : وعليكم السلام والرحمه انت اكييييد خال مها
    سالم وهو يقعد: أي نعم انا خالها اصلا اول ماسمعت بالخبر مارضيت على بنت اختي ورحتلها للسعوديه وهديت كل اشغالي عشانها تصدقين يا.....الا على فكره شسمج؟
    ساره وهي تطالع نوره: اسمي ساره
    سالم : عاشت الاسامي وانا سالم فرصه سعيده هههههههه تصدقين عاد رغم خلافاتنا الكبيره معاهم نسيت كل شي لما عرفت الخبر
    "فيك الخير ياخالي ماقصرت "وتدخل مها وتسلم علىساره ....."ومن قبل كان بينهم اتصال"
    طلعت نوره معصبه من الغرفه ولحقها سالم على طول وهو يقول بنفسه :هذي زعلها يودينا بدواهي عجوز النار نلحقها ونشوف اخرتها
    مها: واخيرا ياساره مابغينا نشوفج
    ساره: والله انشغلنا بالدنيا ...الا تعالي هذي مرة خالج والا جدتج
    مها:ههههههه لا هذي مرة خالي
    ساره: حرام مايستاهل
    مها: ياساره هذا النصيب ...المهم كلميني على الجامعه شسوي ووين اروح اول يوم
    ساره: تدرين انا بملرج كل يوم وبنروح مع بعض
    مها: لاياحياتي مابي اتعبج بس جان اول يوم
    ساره:الا كل يوم بعد انا صرت اسوق سياره
    مها: صج مبرووووووووك
    :::::::::::::::::::::::::::::::::
    "يابنت الناس والله طلعت مني عفويه شفيج انتي صايره جبريت"
    نوره: ترى انا سكتلك واجد وانت تماديت وهذي مو اول مره ياسالم
    سالم: خلاص ياعمري والله مااقصد اني اضايقج
    نوره تبكي: سالم حرام عليك انا زوجتك وحال حال أي مره بالعالم ودها ان زوجها يقولها كلام حلو ويشوفها بس هي .......ليش تحسسني بالنقص ؟
    سالم: خلاص خلاص كافي يانوره ادري اني مقصر معاج بس مو للهدرجه
    نوره:....................
    سالم: نوره انتي زوجتي وحبيبتي وام عيالي لاتخلين أي شي يأثر فيج واللحين يالله قومي بدلي ثيابج
    نوره: ليش ؟
    سالم: عشان تحسين ان حالج حال الحريم
    نوره:.........
    سالم: شفيج صنمتي يالله قومي بوديج نتعشى بمطعم......عشا رومانسي
    نوره: تكلم جد ياسالم تصدق صارلي سنين ماطلعت معاك
    ويطلعون يتعشون بس سالم كان كل تفكيره بساره ويحس بالقرف لما يتذكرها ويشوف زوجته

    السعوديه:
    فيصل: أي يمه خذيت اجازه
    الام: واخيرا مابغيت
    فيصل: والله بس عشانك يالغاليه
    الام: الا قول اشتقت للبر والكشتات بس هالمره ابيك تكشتني مع قوم لافي بيت جيرانا
    فيصل: ايه يحليله ابو غانم بيكشتون هالسنه ...خلاص انا بسأل العيال متى يطلعون
    الام: لاتسألهم ولاتتعب عمرك يوم الاثنين الجاي بيطلعون
    فيصل: خلاص بس بروحلهم اول
    الام: مايحتاج انا قلتلهم اني بظهر معهم
    فيصل: بس انا ماقلتلهم يمه ويالله انا طالع اللحين تجهزي يوم الاثنين امرك
    الام: فيصل والخيمه ؟
    فيصل: بمرك الاحد انزل الخيمه واخذ الاغراض واروح لمنزالهم واسوي الاغراض انا وفاطمه قبل تجين
    الام: وفاطمه ظنك تروح؟
    فيصل وهو طالع: مدري ابسألها
    وعقب ماطلع من عند ابو غانم وسلم عليه وعلى عياله وقال انه بيخاويهم واتفق معهم ....رجع للبيت عند اخته وقالها عن البر وسوالفه وطلب منها تقنع زوجه ....على فكره فيصل وفاطمه تراضوا لان مالهم غير بعض وفهم فيصل وجهة نظر اخته وارتاح انها تبي مصلحته اما فاطمه فعرفت ان حبه لمها كان اكبر من أي شي بالدنيا......
    فيصل بشقته بعد مااستحم وانسدح على السرير اخذ يقلب بالمسجات وتذكر مها ...صارله عشر ايام ماارسلها شي وقرر انه يرسلها هالمسج:
    "ان جيت ابقرب ردني قول مابيك....وان رحت اببعد قلت يمكن تبيني...تعبت اضمك داخل القلب واخفيك....واخاف من عينن تشوفك بعيني ...شفها يديني لا قربت من اياديك ....وشف حكمة الله ماتطولك يديني"
    اول ماقرت مها المسج حست فيه هذي اول مره يرسلها شعر ....."يعني معقوله يحبني؟" وطرشتله هالمسج: " طال البعاد ولوع القلب فرقاك ....ومن غيبتك صاب المولع مضره ...اسهر طوال الليل واعيد ذكراك ....واراجع الماضي وبالقلب حره.....يذكر زمان فات بالخير وياك....الله يعيده لو بالايام مره ...."
    فيصل:"ياغايتي ماعاد فيني اخبي ...حبـــــــــــــــك تعدى حدود نفس كتومه.....مابيك تسأل عن مقادير حبي....بكره مع الايام تطلع علومه"
    مها:"اغيب....واخذ لي مع الوقت وقفات.....ورغم البعاد...."حبكم مانكرته"
    فيصل: "مها ممكن اتصل عليك"
    مها: لا بصراحه رصيدي مايكفي مكالمه دوليه
    فيصل: طيب ممكن اعترفلك بشي...
    مها: فيصل قلبي يعورني لايكون فيك شي؟
    فيصل: اسم الله على قلبك ...وليه يعورك؟ انا اهمك؟
    مها: انت اكيد تتهرب شبغيت تعترف فيه؟
    فيصل: مها والله والله والله العظيم احــــــــبــــــــك وحياتي ماتسوى بلياك
    انتظر فيصل الرد من مها بس ماردت ...خاف :ياربي انا وشسويت لايكون ازعجتها والا ضايقتها ...رد وارسلها مسج "مها انا اسف اذا تماديت بكلامي وتعديت حدودي وصدقيني اذا ماتبغيني قول ابتعد واوعدك ماتشوفين رقمي مره ثانيه" .....هم ماردت مها ...مسك قلبه وتم يفكر فيها
    مها من صوب ثاني كانت متفاجئه ماتدري هي سعيده او خايفه ...هي بداخلها ميول لفيصل بس مو حب يمكن شكر وامتنان كان ودها ترد عليه ولو رساله وحده بس رصيدها مافيه الا19فلس ....آه يالقهر
    ::::::::::::::::::::::::::::::::::::
    وبعد 4 ايام فيصل يمر امه علشان يروحون يخيمون بالبر:
    فيصل: يالله يمه ساعه انطرك بالسياره انا
    الام: لحظه يافصيل اباخذ الكباريت اللي فالمطبخ
    فيصل: يمــــــــــــه خليهم نمر الدكان وناخذ اللي نبغاه
    الام: لا الا باخذهم انا مدري وين حاطتهم......ياحبك للخساير
    فيصل: يمه حرام عليكي متى بتتركين عنادك فاطمه صارلها ساعه بالخيام بروحها ماتت من البرد واحنا الدوه معانا
    الام: وفاطمه وراها ماتاخذ دوتها؟
    فيصل طفر من امه: مدري عنها وانا انتظرك بالسياره 5دقايق ترى اذا ماجيتي بمشي
    الام: رووووووووح زين تنتظر غصبن عليك
    فيصل: نشوف ياام فيصل يال....يالعوبه......) ويطلع فيصل بسرعه قبل تحذفه امه بالقلاس اللي عندها
    وراح يتفقد الاغراض ....طوطوط طوطوط."صوت المسج"..: منو هالفارغ اللي يرسل مسج من صباح الله خير....اول ماشاف الرقم اعتفس حاله وسارت بدمه رعشه مايحسها الا لما يجي طاريها: " صباح الخير ...فيصل انا اسفه اني تأخرت عليك والله رصيدي ماكان يكفي انا حبيت اعتذرلك "
    فيصل : والله ماراح ارسلها خلها تتوب علشان تعرف تخوفني عليها ...وهو يفكر ويقرى رسالتها عشر مرات الا امه دخلت السياره
    الام: فصول يامال العافيه صارلي ساعه قاعده بالسياره وانت تقلب بالجوال
    فيصل: هلا وغلا بالغاليه ها خلصتي
    الام: أيه خلصت يالله ....ياهوين فاطمه تصدق 9 مكالمات لم يرد عليها
    فيصل: ههههههههههههههههه يمه انتي تعرفين للجوال
    الام: اجل ها؟ بس انتم الي تعرفون لا وازيدك من الشعر بيت اعرف ارسل رسايل
    فيصل وهو يحرك السياره: والله ؟ يالله اللحين ابيك ترسليلي مسج
    الام: مسج مااعرف اعرف رساله
    فيصل:هههههههه الاثنين واحد يمه
    الام: يالله استعد
    وانتظر5دقايق لين وصله المسج :يمه مسرع وشو انتي ياباني
    الام: بسم الله الرحمن الرحيم انا ماكتبت شي للحين اصبر علي
    المسج كان من مها تقول فيه: (ان غاب مرسولي...ترى القلب ماغاب....يبقى معك....لو الظروف ابعدتني)
    وبنفس الوقت وصلت رسالة امه" فصيل انتبه للدرب" ....حس فيصل بشي غريب شاف امه وهي تقفل جهازها وتذكر مها : ماني راد عليها وشغل شريط محمد عبده "بنت النور" .........يمه اهديها ليكي .....ويقول بقلبه: ولك يااحلى مها
    :::::::::::::::::::::::::::
    الكويت الساعه 8بالليل:
    ::::::::::::::::::::::::::
    مها: ياربي شفيه لايكون زعل ...ليش يزعل انا اعتذرتله واظن عذري مقنع شسويله بعد؟
    يقطع حبل افكارها اتصال ساره:
    ساره: قوه مها
    مها ببرود: هلا ساره
    ساره: شلونج؟
    مها بنفس البرود: بخير
    ساره: مها شفيج عسى ماشر؟
    مها: مافيني شي
    ساره: شهالاجابات المختصره
    مها:عادي
    ساره: شنو عادي انتي تعبانه؟
    مها:لا
    ساره: مها تكلمي.. ترى محد فاهمج كثري علميني شصاير
    مها: ............
    ساره: مها ليش ساكته
    مها: السالفه طويله وانشالله اقولج بالجامعه واللحين ابي منج شي
    ساره: انتي تامرين مو تطلبين
    مها: تسلمين ياقلبي بس بغيت منج مسج عتاب
    ساره: غريبه وشتبين بالعتاب انتي؟... ومنو بترسليله بالاساس؟... مو تقولين كل رفيجاتج قطعتي علاقتج فيهم؟
    مها: ساره ليش تطولينها وهي قصيره قلتلج بالجامعه بقولج كل شي اللحين بتعطيني اللي قلتلج ولا لا؟
    ساره: اكيد بعطيج من عندي اغلا منج .....مها لحظه شوي ...هلا يمه ....اوكيه اللحين جايه....اقول مها امي تبيني اتعشى معاها يالله اللحين اطرشلج المسج مع السلامه....
    مها: مع السلامه......ساره ....سلميلي على امج
    ساره: يوصل انشالله يالله تبين شي؟
    مها: سلامتج
    سكرت مها من عند ساره وتمت تفكر بأمها شوي عقب وصلها مسج ساره : " ماترحم اللي مات قبل انتحاره...اجرم بنفسه وانت في قلبه اجرمت ...اثر التجاره والمحبه شطاره....وانا من انصار الهوى ماتعلمت ....يفزلك جسم براه انتظاره ....ويقوم لك قلبي وانا بعد ماقمت"
    مافكرت مها سيدا ارسلتها لفيصل......بس بعدها بدقيقه ندمت على اللي سوته ليش انا ذليت نفسي جذي اللحين شستفيد يمكن الرجال عنده ظروف يمكن فيه شي والله اني غثيثه"
    فيصل كان عند النار لما وصله المسج كان يسوي قهوه ويقلب الحطب يمين وشمال واول ماقرى المسج قلبه عوره وهو يقول بنفسه : ليه انا قاسي للهدرجه واضح البنت تحبني وانا احبها ليه مااعيش حياتي؟ وارسلها على طول: "وتلومني فيك يوم اغليك يااغلى من جروحي ومشقيها....ابيع كل البشر واشتريك حاضر سنيني وماضيها.....ياغايب صرت افكر فيك بأول همومي وتاليها....اطلب حياتي وانا بعطيك تستاهل الروح ومهديها" ووراها ارسل رساله ثانيه : مها تسمحيلي اقولك حبيبتي! ترى انا مو قصدي اتهرب منك بس انا ابيك تأكدين من شعورك تجاهي وتحددين موقفك"
    مها:" اولا:بدري على كلمة حبيبتي وثانيا: شعوري تجاهك لايمكن يتغير ....اخ عزيز لايمكن انسى فضله
    انصدم فيصل لما قرى رسالتها :ياقساوتها اقولها احبك تقولي اخ عزيز ...وبدري على كلمة احبك ...ليه يامها ليه توهميني والاشعار اللي كنتي ترسلينهم لي؟ ليه تقتلين الامل وليه يتحول الحلم الجميل اللي كنت اعبشه الى كابوس ؟ ليه ياربي يصير فيني كذا؟؟؟؟؟؟ وقام فيصل وطلع من بيت الشعر اللي كان مليان رجال ...اغلق جواله وراح يم خيمته اللي فيها امه واخته بس ماكان موجود احد غير بنت فاطمه كانت نايمه والخادمه عندها ....
    فيصل يمزح مع الخادمه مع ان همه كان كبير: كوماري روحي سوي قرقر مع سيلاني ثاني انا يبي يقعد مع اموره شوي ......

    كوماري: كلاص انا يبي يروح بابا بس انت شوف اميره كويس
    فيصل: زين جب وقومي انقلعي مابقى الا انتي تامريني
    تم فيصل يتأمل اميره وهي نايمه ويتذكر مها وكلامها له ....اخ عزيز.....عزي لحالي وقلبي اللي تولع فيها وتقول اخ عزيز ....هي وين وانا وين
    بس فيصل لازال يحب مها ولايمكن ينساها وقعد يحطلها الاعذار ...........

    يتــ ـ ــــبع ..


    avatar
    bassem

    عدد المساهمات : 97
    تاريخ التسجيل : 12/12/2009
    العمر : 31

    نكمل ...

    مُساهمة من طرف bassem في الإثنين أبريل 05, 2010 9:26 pm




    :: الجــ ـ ــزء الراابــ ـ ــع ::

    الكويت:
    ::::::::::::::::::::::::::
    اول ايام الجامعه:
    ::::::::::::::::::::::
    في سياره ساره:
    مها: صباح الخير!...................وتسلم على ساره
    ساره:صباح النور ياهلا اقول مها جان قعدتي بعد
    مها:لاوالله تأخرت عليج
    ساره:لاماتأخرتي عادي
    مها:سامحيني ياقلبي انتي عارفه بالظروف
    ساره وهي تعدل الجامه:وانتي للحينج بالطابق الثالث
    مها بحزن:أي
    ساره: اسفه مها والله ترى موقصدي اتطنز عليج...
    مها:لاعادي بس انتي ديري بالج على الدرب
    مها كانت متضايقه وحاسه انها قست على فيصل اللي من هذاك اليوم مااتصل ولاحتى ارسل مسج ....
    ساره: مها شفيج صارلي ساعه اكلمج؟
    مها: هلا ساره بغيتي شي
    ساره: والله ان فيج شي جايد بتقولين والاشلون؟
    مها: ساره.....انا قلتلج بعدين اقولج كل شي
    ساره: مها اعتبريني اختج واذا محتاجه شي قوليلي لايردج الا لسانج
    مها: تسلمين ...ماتقصرين ياساره ادري فيج اخت وعزيزه بعد....بس انا مو محتاجه شي صدقيني
    وصلوا الجامعه وساره ماقصرت مع مها علمتها كل شي هي بحاجته الاثنين كانو بنفس الكليه
    ولما رجعت مها من الكليه كان خالها عند الباب وشاف ساره .....وهو فقلبه يقول" ياربي الله بلاني بغزال عذب قلبي... ومها هذي من وين عرفتها ...من بنته البنيه هذي " نزلت مها من السياره...
    مها: السلام عليكم
    سالم: وعليكم السلام ........اقول مها تعالي ابيج بالصاله
    مها: خير خالي.... في شي جديد بعد غير سالفة الفلوس
    سالم: مها متى بتعقلين ؟ عيب عليج انا خالج كلميني عدل ......وبعدين سالفة الفلوس انتهت ابيج بسالفه ثانيه
    مها: خلاص ابدل ثيابي و اجيك
    سالم بعصبيه: لا ...لاتبدلين ثيابك ولاشي انا ابيج اللحين قبل ترجع نوره من الشغل
    وفي الصاله:
    سالم: مع منو راده؟
    مها: هههههههههه من صجك سالفه وسالفه وبالاخير مع منو راده؟
    سالم:ممكن تردين على قد السؤال ولاتطولينها؟
    مها: انت تدري مع منو انا راده وانا بعد قلتلك امس اني برد مع ساره رفيجتي
    سالم: ومن بنته هذي ؟
    مها: ليش بتخطبها؟؟؟؟؟؟
    سالم بعصبيه: مهااااااا من حقي اعرف بنت اختي منو ترافج صح والا انا غلطان
    مها: ساره بنت خالد بن روضان
    سالم: وبيتهم أي منطقه؟
    مها: بنفس منطقتنا القديمه
    سالم: خلاص اللحين روحي بدلي ثيابج ونزلي تغدي
    مها: لا انا مابي غدا تغديت بالجامعه
    سالم : كيفج ....روحي ارتاحي شوي
    مها بقلبها" من وين جايب كل هالحنيه والله ان وراك شي".............
    سالم: اقول مها ...ماقلتيلي ....بتروحين معاها كل يوم
    مها: أي ....وترى انا ماقلتلها هي اللي اصرت
    الظاهر ان سالم حط ساره في باله لانه من اول يوم شافها فيه وهي صورتها في باله
    بدلت مها ثيابها وفكرت بخالها ....شنو ناوي عليه؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ::::::::::::::::::::::::::::::::::::
    السعوديه:
    ::::::::::::::::::::::::::::::
    فيصل: عامر انا قررت قرار اخير مافيه غيره
    عامر: شقررت بعد اللي يشوفك يقول رامسفيلد ماعندك ماعند جدتي
    فيصل: قررت اسافر....... الكويت .
    عامر: ايه وتدور على سندريلا
    فيصل بجديه: لو سمحت بلاطنازه
    عامر: يافيصل انت تغيرت منت بالاولاني هالبنت هذي لعبت بعقلك خلتك شخص ثاني حتى الضحكه حارمها على نفسك حرام اللي تسويه في نفسك خاف الله حتى الاكل ماتاكله كل هذا عشان بنت؟..... ماخبرتك ضعيف للهدرجه
    فيصل: عامر انت ما جربت اللي انا جربته ...حب وفراق وهجر واشواق وجراااح كافي والله مااتحمل
    عامر: ومتى ناوي تسافر الكويت
    فيصل: لما اتأكد من شغله...
    عامر: فيصل نصيحه من اخوك اللي ماجابته امك لاتعمل اي حاجه تندم عليها بعدين وانت منت بقدها
    فيصل: لاتخاف اخوك ذيب
    عامر: الله يستر منك يالذيب قم بس عشنا تراني ميت جووووووووووع
    .......................................
    قرر فيصل يرسل لمها مسج عادي واذا ردت عليه يفاتحها بالموضوع.....
    فيصل: "شفيك لامني بغيتك تهربت ....هديت حيلي بالمشي في دروبك ....لاشرقت رجلي عن الدرب غربت ...وان اشملت رحت ومشيت لجنوبك ...لاجيت المك من ايديني تسربت......وان بان مشراقك صدمني غروبك..."
    بعد نص ساعه :
    مها: "لاتحسب اني اذا ابطيت ناسيك....ماينسى عشرة صاحبه غير الانذال.....حدتني ظروفي على البعد لاجيك....هم بوسط القلب والدمع همال....والا انت ياكل الغلا افتخر فيك.....وحبك سكن داخل فؤادي ولازال"
    وارسلت رساله ثانيه...."فيصل انت وينك ليش هالغيبه الطويله..... اذا زعلك كلامي ...انا اسفه واي شي اطلبه مني يرضيك"
    فيصل:"اناديك...ويبقى للحكي في داخلي ميعاد....ولادري ليه لاضقت بزماني قمت اناديك؟..."احبك"..ليه اكررها؟ وليه بداخلي تنعاد؟...ولو اصرخ في هــــــــــــــــــواك... مليون "احبك" ماتوفيك.........."
    وارسل بعد: " ازعل؟ ...ايه انا زعلان عليكي لانك تجردتي من مشاعرك وحتى اتصال مااتصلتي علي يعني مايهمك اناحي والاميت"
    مها:" لاتقول جذي والله انك تهمني بس انا انشغلت شوي مع الجامعه تدري هذا اول اسبوع لي "
    فيصل: " مبروك"
    مها: " الله يبارك فيك...وليش تكلمني باختصار؟"
    فيصل: " الظاهر انك ماتدرين ليه انا زعلان عليكي وتراني للحين زعلان وابيك تراضيني"
    مها:" يمكن زعلان لاني ماسألت عنك من زمان ....وانا عند كلمتي اطلب أي شي واراضيك "
    فيصل ارسلها رسالتها اللي تقول فيها " اخ عزيز"وكتب معاها "هذا اللي مزعلني"
    مها تقول في نفسها" الاخ حساس" : وهذا الشي اللي مزعلك؟ فيصل ترى انا قلت هالكلام بدون تفكير صدقني ..والله يا....حبيبي ماااقصد" .....(زادت الجرعه)
    فيصل يسوي روحه ثقيل:"بدري على كلمة حبيبي"تذكرينها" ...انا ماراح اقولك مثل ماقلتي وترى كلمتك هذي انتظرها من زمان ...مها ارجوك كافي والله مليت فراقك ..ذبحني"
    مها:" اذا انا جرحتك بشي اتمنى انك تنساه وتسامحني على كل مابدر مني ....والفراق شي مو بيدي هذا امر من الله"
    فيصل: " تصدقيني اذا قلتلك اني احبك؟ وابغى اعرف ردك و هالمره ابنسى اني اخ عزيز وابغى منك كلام ثاني ومابغى غير الصراحه"
    تأخرت مها بالرد شوي لانها تمت تفكر بكلامه ....هي بعد تحبه يمكن اكثر من حبه لها بس خلت الشي هذا بقلبها على امل ان الايام تمحيه..
    مها:" انا بقولك الصراحه بس ترى اول ماارسل الرساله لك بسكر جهازي وماراح اشوف ردك الى بكره الصبح...الصراحه اني مااحبك ....مااحبك وبس الا اموووووووووت فيك"
    تأكد فيصل من اللي بغى يعرفه وهو بعد حس انها تحبه علشان جذي ماتفاجىء ................"حلو الحب"
    وبعد هالاعتراف من الطرفين صارت العلاقه بينهم اقوى بس كانت مواضيعهم محترمه:::::::::::>لايروح بالكم بعيد<
    ::::::::::::::::::::::::::::::::::
    ساره:يااخت مها صارلنا شهر من داومنا ومااشوفج قلتيلي على طول سرحانه وبدنيا ثانيه انتي شفيج؟
    مها: اقولج عن شنو ؟؟؟؟؟
    ساره: والله مادري اسألي نفسج؟؟؟ا
    مها:..........
    ساره:للحول ...ردينا على السرحان ...يابنت الناس سالفتج اللي قبل قلتيلي بقولج عنها
    مها: أييييي تذكرت والله هي سالفه وحده وشاغله بالي
    ساره :الا قولي واحد وشاغل بالج
    مها:اذا بتمين تكلمين بهالاسلوب انسي اقولج شي
    ساره: اسفين يالغالين.....يالله عاد قولي والله شكلي بموت اذا ماقلتيلي
    وقالتلها مها السالفه كلها من طقطق لين السلام عليكم.....
    ساره: الله الله على الحب والله انج مو هينه حتى انتي تحبين
    مها: وليش مااحب طايحه من عينج انا وبعدين من قالج اني احبه ؟
    ساره: خلي سوالف العبط هذي وجذبي على غيري ....شنو اخر التطورات..
    مها: عادي ....بس مسجات شعر
    ساره: يعني ماكلمتيه ولا مره؟
    مها: بس مره بعيد الفطر اللي طاف
    ساره بسخريه: ومتى ناويه تكلمينه مره ثانيه بعيد الضحيه الجاي
    مها: موجنج تمصخرين؟
    ساره: تبيني احلف انه يحبج؟ وانج تحبينه؟
    مها والظاهر ان الموضوع شدها: أي تكفين حلفي...
    ساره: ليش يامها ناقصج الدليل؟ وليش مو واثقه ان الرجال يحبج واكثر من اهله؟ ....والدليل انه رفض بنت خالته مثل ماقالج
    مها: بس ياساره انا خايفه ان كل اللي يقوله لي جذب وانه يلعب علي والله انا خايفه ومتردده..
    ساره وهي تقلد مها: يجذب ويلعب علي....انتي خبله الرجال دافعلج اللي وراه واللي دونه ومتسلف اكثر من 10الاف بالكويتي تقولين يلعب معاج
    سكتت مها وتذكرت ايام المستشفى والعذاب اللي تحملته والضغط النفسي والجسمي اللي كان عليها .....نزلت دموعها وبجت بصمت
    ساره: مها انتي تبجين؟
    مها:.....................
    ساره وهي تتجه صوب مها: مها ياقلبي والله ماكنت اقصد اضايقج بشي سامحيني
    مها ارتفع صوتها وهي تبجي: والله محتاجتهم ياساره والله اني بدونهم مااسوى ليش ياربي ليش مااخذتني معاهم؟؟؟؟
    ساره: تعوذي من ابليس يامها ولاتقولين جذي ترى هذا اعتراض على امر الله حرام عليج استغفري ربج وادعيلهم بالرحمه
    مها وهي تمسح دموعها: انا ضايعه ياساره والله ضايعه ولااحد مهتم فيني ولايدري عني احد لو اموت بغرفتي محد يسأل عني ...ترى انا اكابر بس اعترفلج اني ضعيفه ..ضعيفه حيل ..انا مثل الي عايم بالبحر والامواج تضربه يمين وشمال...مدري شنو اللي لي واللي علي وليمتى بتم جذي؟
    ساره ماعرفت شتقول لمها لان فعلا معاها حق : مها حبيبتي ...ترى مايهون علي اشوفج تعذبين جذي وانا مابيدي شي ياحياتي انا مستعده اكون لج الاخت والام والابو بعد احنا كم مها عندنا؟ خلاص اللي صار صار وهذا امر الله
    مها: ................
    ساره: اقولج شي يونس ؟
    مها: مااظن في شي يونس اللحين
    ساره: المحاضره:.....ترى طافت علينا ....ردينا ايام قبل ايام النحشات.....تذكرينها
    مها وهي تبتسم :ايام... لاونشجع البنات على النحشات بعد....
    ساره: أي جذي ابتسمي وخلي الهموم وراج
    "ياضايق الصدر بالله وسع الخاطر...دنياك يازين ماتستاهل الضيقه.....حسايف الحزن يغشى وجهك الطاهر...والود في وجنتك حرام تغريقه...يفداك قلب على ماتشتهي حاضر....يفداك باللي بقى لي من معاليقه ...مافات خله ولاتهتم من باكر ...."
    ساره:"وهذا مسج مني اذا يرضيج" ....كانت علاقة مها مع ساره قبل الحادث قويه وحتى بعد الحادث
    مها تبتسم وتطالع ساره: مشكوره ياساره على وقفتج معاي
    ساره: يامها انا ماسويت شي يستحق الشكر وترى غيري مستعد يضحي بحياته عشانج
    مها: فاهمتج ياساره ...بس شنو المطلوب مني ؟
    ساره: المطلوب منج تنادين الفلبينيه اللي وراج لاني بتغدى جعت
    مها: هههههههههه
    ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

    في السعوديه عامر وفيصل يستعدون للسفر للكويت
    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::
    فيصل وهو في السياره: يالله ياعامر ترانا تأخرنا ...
    عامر: ياابن الحلال اصبر لاحق عليها ..ترى ورانا اهل نسلم عليهم
    فيصل وهو يحرك السياره: كل هذا سلام ...خلصنا يااخي.....عندك شي والا حرك
    عامر: حرك يااخي ذبحتنا ...ورانا طريق طويل ...وترى من اللحين اقولك ماراح اتعب نفسي بشي انت اللي تحمل كل شي لاتنسى اني مخلي اشغالي و....
    يقاطعه فيصل : بس بس تراك ذبحتنا خلاص انا اللي اتحمل ماعليك من شي بس اكرمنا بسكوتك
    عامر: اقول فيصل امك كيف رضت تخليك تسافر العاده ماتخليك الا بطلعة الروح؟
    فيصل: ومن قالك انها تدري اني مسافر؟
    عامر: كيف يعني؟ موحرام عليك تروح دون شور امك!
    فيصل: انا قلتلها اني مسافر لأبها ماقلتلها اني مسافر برى المملكه
    عامر: فيصل انت مقتنع باللي تسويه ؟ وتعتقد امك لودرت وشراح يصير؟
    فيصل:ياعامر وانا اخوك.... امي على عيني وعلى راسي واللي انا اسويه ماظنتي يغضبها لان انا لي الحق اختار الانسانه اللي اعيش معها طول عمري
    عامر: طيب انت واثق ان البنت ترضى تزوجك؟
    فيصل: ليه وانا وشفيني عشان ترفضني؟ ماناقصني شي والحمدلله
    عامر: طيب انت سألتها؟ عرفت هي تبغاك والا لا؟
    فيصل: لا بس انا عندي احساس انها ماترفضني
    عامر: اختك تعرف باللي ناوي تسويه؟
    فيصل: محد يعرف غير الله ثم انت.... واختي مثل امي على بالها اني رايح ابها
    عامر:اول مره يافيصل احس ان اللي تسويه غلط ...
    فيصل: اصبر وشوف وبتعرف بالاخير ان اللي اسويه صحيح لانها حياتي وانا اللي برتاح بالاخير
    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
    ام فيصل: فاطمه انا احس ان اخوكي ماهو على بعضه ...علميني فيه شي
    فاطمه: يمه ترى فيصل تغير حيل خصوصاعقب السالفه اللي صارت السنه اللي طافت
    ام فيصل: وانتي للحين تذكرينها ...انا ادري اني غلطت واعترفت بخطاي
    فاطمه: فيصل رجال يمه وصعب ينسى بسهوله ....انتي جرحتيه واهنتي مشاعره
    ام فيصل: اشوفك كبرتي اللي سويته مع انه مايستاهل
    فاطمه: يمه انتي ظربتيه قدام اللي يسوى واللي مايسوى وهو رجال كبير عمره22 سنه
    ام فيصل: الظاهر انك نسيتي وش كان مسوي ؟
    فاطمه: مانسيت بس مهما كان كبر غلطته المفروض انك ماتضربينه
    ام فيصل: لاتنسين انه طلع المستأجرين من بيتي ...وبعدين انا ماظربته حيل
    فاطمه: اولا المستأجرين يمه ماكانو زينين وسمعتهم خايسه وفوق هذا عزابيه ...وبعدين انتي ظربتيه قدام واحد منهم وهذي تعتبر اهانه يمه
    ام فيصل: اللي صار صار وانتي مثل ماتدرين اني ندمت على اللي سويته وطلعت المستأجرين من البيت
    وتأسفت منه وهو رضى عني اعرفه فيصل مايزعل على امه
    فاطمه: بالرغم من انه ولدك الوحيد الا انه ماكان يحس انك تهتمين فيه ...اهملتيه يمه ولو أي احد مكانه كان انحرف بس فيصل كان غير عن كل الشباب
    ام فيصل: وانا وش اهملته فيه كل اللي كان يحتاجه كنت اعطيه ؟
    فاطمه: على قولتك اللي صار صار وماله داعي ننبش بالماضي ....
    ابو فيصل كان رجال طيب وصالح لكن الله بلاه بحرمه نسره ...كانت دوم تعارضه وتكسر كلمته وهو متحملها عشان عياله..... وكان رجال تعبان معه ضغط وسكر ...ومات بسبب ارتفاع الضغط لما كان يتهاوش مع ام فيصل وهي بدورها كانت تحر قلبه اللي كان على قده ...ام فيصل تزوجته وهي صغيره عمرها 15 سنه وهو كان كبير وضعف عمرها وهذا السبب اللي كرها فيه مع انه "ابو فيصل " كان يحبها بس للاسف ماكان حبه بمحله .....فيصل وفاطمه كانوا متأكدين بداخلهم ان امهم هي السبب في موتت ابوهم بس مابينوا لبعض .
    ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
    من صوب ثاني كان سالم خال مها في كل يوم يزيد اعجابه بساره صديقة مها وفي كل يوم كان يكره زوجته اكثر وييلعن الساعه اللي تزوجها فيها ....وقرر انه ....يتعرف عليها ......
    سالم: روبيكا....روحي نادي مها بسرعه خلي يجي
    روبيكا: بابا انا مايروه فوق انا في خاف شوف ساعه كم
    سالم: لعنبو دارج انتي تخوفين ديره بكاملها ......يالله روحي ناديها لاكف على وجهج الاسود اللحين
    روبيكا: زييييييين لايسوي جنجان واجد...
    وتروح روبيكا تنادي مها اللي كانت تكمل البحث :
    روبيكا: مها ....هذا بابا سالم يبي انتي
    مها : اوووووووف هذا وقته ....شنو يبي ؟
    روبيكا: انا ماكو يعرف...روهي انتي شوف ..هذا سوي جنجان حق انا
    مها: والله ياروبيكا محد مظلوم بهالبيت غيري انا وياج
    روبيكا: لايسوي كلام واجد انا مايعرف انتي شنو قول
    مها: زين يالله امشي خلينا نشوف شيبي معزبج هذا
    وتنزل مها للصاله:
    مها: هلا خالي ...بغيت شي ؟
    وقبل يرد خالها ...رن تلفونها النقال:
    مها: هلا ساره ....اي أي اوراقج عندي ...خلاص اوكيه انا اجيبهم بكره انشالله....اوكــــــــيه...مع السلامه
    سالم انتفض قلبه لما سمع اسمها....
    سالم: اقول مها ...ممكن نقالج دقيقه...
    مها بتردد: ليش؟
    سالم: شنو ليش؟ حرام اشوفه
    مها بخوف: ها ؟ لالا مو حرام ....بس فيه خصوصيات
    سالم وبدى الشك يتسرب لقلبه: وانتي شعندج من خصوصيات ها! اقولج عطيني
    مها تركض لغرفتها ويلحقها سالم ....ومسك ايدها ولفها ورى ظهرها واخذ التلفون من ايدها الثانيه وهو يقول: انتي شعندج ليش رحتي تركظين؟ شفيج؟
    سكتت مها وتمت تطالع تعابير وجهه وهو يقلب بالتلفون .....انصدمت لما شافته يطلع جهازه وينقل رقم .....

    يالله نبغى ردود قلت لكم نبغى 5 كحد أدنى


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يوليو 19, 2018 3:12 am