منتديات روعة

يسرننا انظمامك الى منتداك الأول والأفضل : روعــــة الأفضل

اللَّهُمَّ اجْعَلْنَا إِلَى جَمَالِ آيَاتِكَ نَاظِرِينَ، ولِرَوَائِعِ قُدْرَتِكَ مُبْصِرينَ،وَإِلَى جَنَابِكَ الرَّحِيمِ مُتَّجِهِينَ، وَاجْعَلْنَا عَلَى نَهْجِ النَّبِيِّ المُصْطَفَى’ عَلَيْهِ أَفَضَلُ الصَّلاَةِ وَأَزْكَى التَّسْلِيمِ


    قم إلى الصلاة الكون يصلي ويسجد !!!

    شاطر
    avatar
    bassem

    عدد المساهمات : 97
    تاريخ التسجيل : 12/12/2009
    العمر : 31

    قم إلى الصلاة الكون يصلي ويسجد !!!

    مُساهمة من طرف bassem في الثلاثاء مارس 23, 2010 6:51 pm





    لا إله إلا الله والله اكبر، الله أكبر وأعز وأجل مما نتصور

    إخواني / اخواتي في الله ..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،، وبعد



    بكل حب في الله وأخوة في الله أهديك كلماتي أيها الغافل عن الصلاة

    أيها الغافل عن نعمة وهبها الله تعالى لك لتكون طمئنينة في قلبك وحب لك

    للتقرب إلى الله عز وجل



    أيها الهارب من قضاء الله وقدره إلى قضاء الله وقدره

    أيها الغافل عن قرب الله عز وجل في وقت السجود

    قف هنا وقفة متدبر ومتفكر وإنتبه لكل كلمة أقولها لأني هنا احذرك

    وأنبهك بإذن الله عن أمور غفلت عنها



    وتذكر اليوم انت فوق الأرض ولديك من ينبهك ويذكرك عن أهمية الصلاة

    غدا عندما تنطوي بين جدران ذلك القبر وتكون وحيدا من لك هناك سوى عملك

    عملك يا إبن آدم فتذكر وإقرأ هذه السطور وإياك والغفلة .. !!



    قال الله تعالى في محكم تنزليه ( تسبح له السماوات السبع والأرض ومن فيهن

    وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم انه كان حليما غفورا )

    الإسراء 44



    أولاً :كيف ترضى أن تكون حيوانات ، وطيور وحشرات ، بل وجمادات هذا الكون

    كلها ساجدة بين يدي الله مسبحة له ، مصلية في خضوع وخشوع وإخبات

    ثم أنت وأنت الذي تزعم أنك عاقل .. تعرض عن الله جل جلاله وتدير ظهرك له

    وتأنف أن تركع وتسجد بين يديه ، أو أنك تقوم إذا قمت متكاسلا متثاقلا

    كأنما تساق إلى الموت وأنت تنظر !! كيف ترضى لنفسك ذلك ..؟؟



    تخيل يا أخي المنظر الذي وصفه الله في أحلى كلام من كلامه حينما قال

    ( الم تر ان الله يسجد له من في السماوات ومن في الأرض والشمس

    والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير من الناس وكثير حق

    عليه العذاب ومن يهن الله فما له من مكرم إن الله يفعل ما يشاء) الحج 18



    كل هذا وأنت تعرض ، تتهاون ، تتكاسل ، تنام

    تضع التعجيز أمام نفسك وهو ليس من نفسك بل يضعها لك شيطان رجيم

    تذكر قوله تعالى ( الم اعهد إليكم يا بني ادم أن لا تعبدوا

    الشيطان انه لكم عدو مبين ) يس (60




    والعبادة هنا تكمن فيما سيلتهي به إبن آدم أويقدم الله على كل شيء أم يوخر

    الله بعد كل شيء ، أمن أحد يحب حبيب له ويؤخر أموره ؟

    لا أتخيل هذا .

    لأن العجيب أنك لا تدير ظهرك لله، ولا تعرض عنه، ولا تأنف من الخضوع له

    إلا لترتمي في أحضان الشيطان ولابد ، ليمرغ أنفك في وحل الذنوب

    والظلمات والمعاصي ، وأنت تقهقه وتضحك وتحسب أنك على شيء !!!!



    يقول ابليس .. عجبت لإبن آدم.. يحب الله ويعصيه ... ويكرهني .. ويطيعني

    نعجب العجب أن تعرفه ثم لا تحبه ..! وأن تزعم أنك تحبه ثم لا تطيعه !!



    ألا تعسا للقلوب المريضة التي قنعت أن تكون الجمادات فضلا عن حشرات

    وطيور وحيوانات هذا الكون كله خير منه وأفضل و ( أعقل )

    وهو الموهوب عقلاً أصلاً!!!

    وقال الله عن آدم وبنيه لملائكته : " إني أعلم مالا تعلمون" .

    سبحانه أبهذا يكون شرف العبادات في هذا الزمان وغيره من الأزمنة؟!!



    طبعاً كلماتي ليست بعيدة عن الناس وعن معرفتكم ولكن البعيد حقاً

    هو أن يكون الناس أو الواحد منا يسمع هذا الكلام وينساه بكل أسف

    ويعتبر من قالها ناصفاً أو متعصب ديني وكفى ، كم منا من يقنعه

    الشيطان بهذه الأفكار يا أسفاه



    يقول الأمام فلان من الناس أتقوا الله حق التقوى فتسمع الناس

    هذه الكلمات وترى روحانية الله بينهم في تلك اللحظات ولكن العمل الجبار

    الذي ينتظر العباد دوماً ليس هذه اللحظة في السماع القبول

    بل فيما سيصنعون العباد بعد خروجهم من هذا المقام

    أويكونون كما قال تعالى :" وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ

    مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِير"ِ !! .



    الحوار هنا مفتوح من سيراقب نفسه؟!

    ومن يفعل بينه وبين نفسه ما بينه وبين الله ، لما الله يرزق العباد

    ويعطيهم وهذا حق العباد على الله ، بينما العباد إن صلت أو ذكرت

    أو فعلت قالت أنا أفعل كذا وكذا وهو حق الله على العباد أأمروا الناس بالتقوى !



    يشكوا العبد من المكاره الدنيوية والضوائق المالية ، أإشتكى الله منه

    حينما أشاح العبد عن مولاه ؟






      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يوليو 19, 2018 2:52 am