منتديات روعة

يسرننا انظمامك الى منتداك الأول والأفضل : روعــــة الأفضل

اللَّهُمَّ اجْعَلْنَا إِلَى جَمَالِ آيَاتِكَ نَاظِرِينَ، ولِرَوَائِعِ قُدْرَتِكَ مُبْصِرينَ،وَإِلَى جَنَابِكَ الرَّحِيمِ مُتَّجِهِينَ، وَاجْعَلْنَا عَلَى نَهْجِ النَّبِيِّ المُصْطَفَى’ عَلَيْهِ أَفَضَلُ الصَّلاَةِ وَأَزْكَى التَّسْلِيمِ


    مدينة أب اليمن..لا تفوتكم الفرصة ...

    شاطر
    avatar
    عاشق المنتدى
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 447
    تاريخ التسجيل : 21/08/2009
    العمر : 23

    مدينة أب اليمن..لا تفوتكم الفرصة ...

    مُساهمة من طرف عاشق المنتدى في الثلاثاء يناير 19, 2010 3:06 pm




    مدينة اب فى اليمن العربية

    تقع إب إلى الجنوب من صنعاء بمسافة 193كم والى الشمال من عدن العاصمة الإقتصادية والتجارية بمسافة 230كم . تحدها شمالاً محافظة ذمار وجنوباً محافظة تعز ، أما من الشرق فتحدها محافظة الضالع وتحدها زبيد وحيس من تهامة اليمن – الحديدة – غرباً . تمتد محافظة إب بين دائرتي عرض 13.75 - 14.5 شمالاً وبين خطي طول 43 - 45 شرقاً

    وشيدت مدينة إب القديمة على ربوة ترتفع 2000متر عن مستوى سطح البحر وتحتل مساحة تقدر بـ 13.140 هكتار, يحيط بها وادي يعبر خلال سلسة جبلية من الشمال الشرقي إلى الجنوب الغربي.
    تركيبة المدينة السكانية من الفلاحين الذين يعملون في فلاحة الأراضي الزراعية. وقدر عدد السكان حوالي 84.466 نسمة حسب تعداد 2004م.
    وتقبع المدينة القديمة داخل سور قديم ذات خمسة أبواب أنشئ للحماية وتشتهر بقصورها ومبانيها العتيقة ومنها (قصر دار الحمام ودار القرناج والدار البيضاء والرخان والجامع الكبير ) الذي يعتبر تحفة معمارية بديعة الجمال والذي يعرف بالجامع العمري أو الخطابي نسبة إلى الخليفة الراشد عمر بن الخطاب الذي أمر ببنائه.

    وتمتاز المدينة بخصوصياتها المعمارية ومبانيها المتقاربة الموشحة بالون الأبيض حتى أن المستشرقين وصفوها بأنها فيروزة بيضاء على بساط أخضر .
    وحسب المؤرخين فان تسمية إب بهذا الاسم يعود نسبة لشهر (آب) الذي تسقط فيه الأمطار بغزارة على المدينة، ثم تحول الاسم بعد ذلك إلى (إب) حسب ما ذكره ياقوت الحموي في كتابه (معجم البلدان) .
    أسمها التاريخي الذي اشتهرت به هو (الثجة) نسبة إلى بيت أسس فيها كانت تسكنه إمراة تدعى ثجة أشتهر فيما بعد باسم بيت الثجة، ولا تزال إطلاله قائمة إلى اليوم.
    ومن بقايا المعالم الأثرية في إب القديمة مجاري المياه العذبة التي كانت تصل إلى المدينة عبر سواقي مشيدة بأحجار منجورة، وقضاض بعضها مكشوفة والبعض الآخر مغطاة وبطرق فنيـة تمتد بين المروج الخضراء مخترقة الجبال والوديان على مسافات مرتفعة .
    وفي إب الحديثة هناك العديد من المتنزهات الجميلة منها جبل ربي وهو منتجع سياحي جميل بني فيه منتزه حديث. وهضبة المغيرة وهو موقع يتوسط مدخل المدينة الشمالي ويطل على وادي السحول ويعتبر متنفس طبيعي لسكان مدينة إب. منتزه مشورة ويقع على ضواحي إب من الجهة الغربية ويتميز هذا المنتزه بإطلالته على وادي الدور والمدرجات الزراعية على سفوح الجبال ويعتبر منتزه مشورة من أجمل المناطق الطبيعية ذات المقومات السياحية، كما توجد العديد من الفنادق والمطاعم الحديثة . شلالات بعدان
    نحن الآن في بعدان إحدى مديريات المدينة, تمتاز بجمال طبيعتها وغزارة شلالتها وهي مديرية زراعية . تحتضن أيضا معالم تاريخية بارزة مثل حصن حب التاريخي وحصن المنار, لا تزال شاهدة على حضارة قديمة إلا أن ما أحزننا هو تسلل الخراب والدمار إلى أجزاء كبيرة من تلك المعالم.
    يعد حصن حبّ بفتح الحاء وتشديد الباء الواقع في عُزلة سير ببعدان كما جاء في كتب التاريخ من أمنع معاقل اليمن وأصعبها مرتقىً وأبعدها صيتاً وأنظرها منظرا وأذكرها شهرة لكثرة ما يدور حوله من أحداث التأريخ لخطورته، وهو مُنتصب فردا في سُرة جبل بعدان كأنه خطيب قوم التفت حوله القرى الزاهية التي لا حصر لها والهضاب النضرة المكسوة بالأشجار والثمار اليانعة بكُبره وعظمته يُملي عليها واقع الدهر، وهو مناوح لجبل التعكر من الشرق ، وكان مقر القيـل " يريم ذو رُعين " الذي عُثر على قبره هنالك عام الرمادة من الهجرة .

    عاصمة الحميرين
    في إب مدن تاريخية عديدة أبرزها مدينة ظفار الواقعة في مدينة يريم وهي من أهم المدن التاريخية في اليمن حيث كانت عاصمة لدولة الحميريين التي ظهرت على أنقاض الدولة السبئية عام 115 ق.م وكانت تتميز بموقعها الهام على طريق القوافل التجارية.


    وتبدأ الرحلة بعد تناول وجبة الافطار المشهورة في أحد مطاعم مدينة (أب) فالطعام اليمني له نكهة خاصة
    اللحم وجبة رئيسية فيه .. بمسميات عديدة : كبده .. سلته .. فحسه .. مقلقل ..طبعاً إلى جوار قدح من الحليب العدني الساخن المميز عند اليمنيين




    المحطة الأولى في الرحلة ستكون في قصر الملكة أروى
    قصر الملكة أروى يقع بالقرب من مدينة جبلة والتي تقع على أطراف مدينة إب ( 7 كيلو متر تقريباً )



    يقال بأن ذلك القصر المتهدم جزئياً في الوقت الحالي كان يتضمن 365 حجرة لكل منها نافذة خاصة
    ويقال بأن الملكة أروى كانت تبيت كل ليلة في غرفة من غرف ذلك القصر
    بحيث أن الشمس تميل بمقدار درجة واحدة كل يوم فتشرق على الغرفة التي تقيم بها تلك الملكة بشكل كامل
    إلى جوار ذلك القصر يقع متحف خاص بتلك الملكة أقامه أحد رجال الأعمال اليمنيين
    بالطبع محتوياته تتضمن أواني وفخاريات ولوازم تتعلق بتلك الملكة
    مدخل المتحف هو كالأتي



    المتحف مكون من أربعة طوابق وهو يتضمن الكثير من المحتويات الأثرية
    هناك مثلاً هذا الركن الذي يحوي تماثيل ساذجة تصور مراسم العرس في ذلك الزمن
    خارج هذا القصر كانت تبدو لنا مدينة جبلة القديمة ذات الطراز المعماري الفريد تعد من أهم المدن التاريخية في اليمن وتقع على بعد 7 كم جنوب غرب مدينة (إب) وكان يطلق عليها قديماً (مدينة النهرين) لأنها تقع وسط نهرين يجريان طوال العام. والتي حكمتها الملكه أروى بنت احمد الصليحي والتي شهدت البلاد في عهدها استقرارا وازدهارا مشهودا عم معظم اليمن
    وأصبحت جبلة حينها عاصمة للدولة الصليحية، لتزدهر في عهد الملكة أروى في كافة المجالات،ولا تزال معالم المدينة شاهدة على ذلك الازدهار .
    المدينة الجميلة التي يحيطها عن شمالها ويمينها نهرين جاريين تزخر بمعالم تاريخية مثل جامع الملكة أروى وضريحها، وحصن التعكر، ومتحف مدينة جبلة.



    مدينة جبلة بمساجدها لوحة فنية رائعة الجمال والحسن





    وبها وادي مشهور يقال له وادي الجنات وهو على مقربة من إب
    في الطريق إلى ذلك الوادي كانت الطبيعة تنطق بالحسن والجمال الأخاذ



    أنى توجهت ببصرك سترى الجمال والطبيعة البكر



    وما أن تبدأ مشارف الوادي بالظهور حتى تستقبلك الطبيبعه البكر بكامل حلتها وروعتها و الدخول للوادي كان يتطلب اقتحام المياه الجارية والتي كان مستوى جريانها يزداد بالتقدم نحو عمق الوادي



    كل السيارات الصغيرة هنا ك ستجبر على التوقف
    بينما ستظهر ميزة استقلال سيارة ذات دفع رباعي للتقدم في مثل هذا الوادي



    بعد السير لمسافة داخل هذا الوادي ينقطع الطريق الذي من الممكن للمركبة السير فيه
    عندها لا مناص من التوقف وترك السيارة وإكمال الطريق نحو عمق الوادي سيراً على الاقدام
    ومع التقدم سيبدأ الوادي في الظهور أمامك بكل وضوح
    أصوات المياه وهدير السيول يزداد مع مرور الوقت





    ياله من وادي جميل يقصده أهل المنطقة للتنزه والتمتع بمنظر الشلالات والسيول المتدفقة من أعلاه



    ولعل ما يميز إب هو جمعها بين أصالة وروعة الطبيعة التي حبا الله من تربة خصبة صالحة للزراعة عمادها الأمطار الموسمية التي تتحول إلى أنهار من خلال مجموعات عديدة من الأودية ، ويصل معدل الأمطار السنوية في مدينة إب وما حولها حوالي 800 – 1200ملم ولإنتظام سقوط الأمطار وغزارتها دور في إتباع نظام مكثف للزراعة، وتستغل الأرض في هذه المحافظة إستغلالاً أمثل من خلال المدرجات الزراعية التي تظهر تكييف التضاريس مع الواقع الزراعي، وبهذه المقومات تتحول أراض المحافظة، وجبالها، ووديانها إلى قطع خضراء مع إمتداد البصر
    مدينة أب اليمن
    وفي نهاية الرحلة لا يمكنك إلا أن تحتفظ في مخيلتك بمنظر في قمة السحر والجمال يبقى راسخاً ليجعلك تعاود زيارة هذة المدينة مرة أخرى



    في الختام أتمنى أن تكون الرحلة نالت رضاكم وإستحسانكم

    لا تبخلونا بردود..وشكرا ...


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 12, 2018 4:43 pm